عاجل

فشل المفاوضات حول استسلام بني وليد الليبية

تقرأ الآن:

فشل المفاوضات حول استسلام بني وليد الليبية

حجم النص Aa Aa

لا تزال الأنظار متجهة إلى مدينة بني وليد الليبية، الواقعة جنوب شرق طرابلس، و التي تبدو أنها القلعة الأخيرة لأنصار العقيد معمر القذافي و المقربين منه.

فبعد أنباء متضاربة عن دخول الثوار المدينة، و الحديث عن مهلة قدمت للمتحصنين فيها ليستسلموا، أعلن المجلس الانتقالي الليبي في ساعة متأخرة من مساء أمس، فشل المفاوضات نهائيا، لاستسلام بني وليد سلميا، ما ينذر بمعركة حاسمة داخل المدينة.

موفدنا إلى ليبيا، مصطفى باغ يقول: “ أتواجد حاليا على هذه الطريق المزدوجة، فالطريق على جانبي الأيسر تؤدي إلى بني وليد، و الطريق الواقعة خلفي لسرت. كما ترون من حولي قوى المعارضة لا تزال معلقة. إنهم ينتظرون أي استجابة لنداء الاستسلام من جانب مؤيدي القذافي، ثم سنرى ما إذا كانت هناك حاجة إلى معركة للسيطرة على المدينة أم لا؟ “

و بعد مفاوضات بين المجلس الوطني الانتقالي الليبي و شيوخ قبائل بني وليد حول آلية استسلام أنصار القذافي في المدينة، أعلن رئيس المفاوضين من قبل المجلس الوطني الانتقالي، عبد الله كنشيل اخفاق المفاوضات مؤكدا انتهاءها.

و قال للصحافيين حول احتمال شن هجوم على المدينة إثر فشل المفاوضات “ أترك لقائد الثوار الليبيين التعامل مع المشكلة”. و ردا على سؤال عما إذا كانت المفاوضات فشلت قال: “ بالنسبة إلي نعم “

و بدأت المفاوضات قبل أبام عدة عبر زعماء قبائل بني وليد، حيث يختبئ وفق كنشيل مقربون من الزعيم الليبي الفار، بينهم إثنان من أبنائه.

يذكر أن مدينة بني وليد تعتبر بالإضافة إلى سرت مسقط رأس القذافي و سبها في عمق الصحراء من المناطق الرئيسية الأخيرة غير الخاضعة، لسيطرة المجلس الوطني الإنتقالي رغم أن قواته تحتشد على مقربة منها.