عاجل

في معسكر ترعاه الامم المتحدة بمنطقة تاجوراء بالعاصمة الليبية يتجمع نحو سبعة وخمسين مهاجرا صوماليا وغيرهم من الافارقة، تقول المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة انها تساعد المجلس الانتقالي اللييبي على ايوائهم، بعضهم قال انه جاء للبلاد ليفر منها الى اوروبا حيث الفردوس المفقود كما يعتقدون، وآخرون عملوا كمرتزقة في صفوف كتائب القذافي.
 
“نتفهم وجود قلق كبير بالنسبة لأمن عدد كبير من المهاجرين من جنسيات مختلفة في انحاء ليبيا، وتحديدا اؤلئك من الصحراء الكبرى الافريقية وجنوبها، هذه خطوة صغيرة واولى، وهو نموذج نامل ان يتبع من اعضاء آخرين في المجلس الانتقالي”.
 
الحال لم يقتصر على المهاجرين الافارقة، بل ان مصادر الثوار تحدثت عن خمسة آلاف اجنبي في طرابلس يشتبه في عملهم كمرتزقة في صفوف كتائب القذافي، لكن هؤلاء التسعة عشر اوكرانيا زعموا انهم برآء من المرتزقة وقالوا انهم من عمال شركة النفط الروسية الليبية “داكارا” كما ابدوا احباطهم من اتهامات الثوار لهم بالعمل كمرتزقة، واكدوا ان ضمائرهم وقلوبهم وايديهم نظيفة، منظمة هيومن رايتس ووتش دعت الثوار الى وقف الاعتقالات التعسفية للمهاجرين الافارقة وبناء نظام قضائي لاستعراض ومراجعة الحالات المشتبه بعملها كمرتزقة.