عاجل

يبدو أن الفرصة الأخيرة تتلاشى أمام الموالين للعقيد الليبي، معمر القذافي، بعد فشل مفاوضات استسلامهم.

فالصورة و الأنباء الواردة من هناك تفيد باستعداد و تأهب الثوار لشن هجوم على البلدة الصحراوية الواقعة جنوب شرق طرابلس، بعدما سيطروا أمس على المطار العسكري لبني وليد، الذي يبعد نحو عشرين كيلومترا عن البلدة.

و من المتوقع أن يقرر الثوار الليبيون في غضون ساعات ما إذا كانوا سيقتحمون بني وليد، التي مازال يسيطر عليها موالون للقذافي.

الناطق باسم الثوار في طرابلس، عبد الرازق أبو قرا، قال أمس إن الثوار على وشك اتخاذ قرار باقتحام بن وليد، حيث يتوقعون وجود أحد أبناء القذافي إما الساعدي أو سيف الإسلام داخل هذه البلدة.

موفدنا إلى ليبيا، مصطفى باغ يقول: “ أنا الآن في مطار بني وليد، الذي يقع في الجزء الشرقي من البلدة. المطار كان يستخدم من قبل كتائب القذافي في نقل المعدات اللوجستية بين سرت و بني وليد. و لكن منذ أن استولى الثوار على هذا المطار العسكري تم قطع الاتصال بين المدينتين”