عاجل

قدمت فرنسا وألمانيا بصيصا من الأمل الى اليونان المثقلة بالديون لمساعدتها على الخروج من عنق الزجاجة.أثينا تأمل في الحصول قريبا على الضوء الأخضر من منطقة اليورو المتمثل في خطة إنقاذ ثانية لتجنب الافلاس.

وصوت أعضاء البرلمان الفرنسي بالاجماع على حزمة الانقاذ وباتت بذلك فرنسا أول بلد في منطقة اليورو يوافق على خطة ثانية لمساعدة اليونان مساعدة تبلغ قيمتها 109 مليارات يورو وأكثر من 50 مليار مقدمة من طرف الأبناك وشركات التأمين الأوروبية.

بلوتاركوس سكيلاريس نائب رئيس البنك الأوروبي للاستثمار:“اليونان لديها أصول كبيرة وإمكانات مهمة في الإنتاج، وأنا متأكد من أن المال سيساعد على استثمارات جيدة ومربحة.”

وسيبدأ العمل بتنفيذ خطة إنقاذ اليونان الثانية في كانون الثاني المقبل.الدول الأعضاء تتخوف من منح الضوء الأخضر،بسبب عواقب ذلك على اليورو.

كلاوس هاينر يهن، عضو البرلمان الأوروبي:“أعتقد أن اليورو ليس بالمشكلة.لأن اليورو وقيمته ليسا في خطر،نحن نتحدث عن ديون وطنية لبلدان الاتحاد الأوروبي .انهم في حاجة الى المساعدة سيتم ذلك لكن لا علاقة له باليورو.”

كما مهد حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا الطريق أمام الحكومة الألمانية للمضي قدما صوب الموافقة على المشاركة في برامج إنقاذ للدول المتعثرة بالاتحاد الأوروبي.