عاجل

تقرأ الآن:

لا حاجة للتحقيق في فرنسا حول تسربات تشرنوبل


فرنسا

لا حاجة للتحقيق في فرنسا حول تسربات تشرنوبل

 
من المستحيل ربط كارثة تشرنوبل بأمراض سرطان الغدة الدرقية شرق فرنسا.هذا هو الاستنتاج الذي خلص إليه القضاء الفرنسي بعد عشر سنوات من التحقيقات المعمقة حول هذه القضية.
 
برنارد فو محامي الضحايا أعلن نداءا أبعد من ذلك :“كثيرون يشعرون بأنها وسيلة لازالة ملف بهذا الحجم من باب صغير وأعتقد أنهم ليسوا على خطأ بل على صواب من وجهة نظري المواطنون محقون في طلبهم القانوني الذي تجاهلته السلطة وكان بالنسبة لهم أمرا محبطا نوعا ما.”
 
صولين ديبوا تقول:“لقد فشل القضاء في السنوات العشر الماضية في هذه القضية، ولكن نحن على بعد 25 سنة من وقوع الحادث الذي يرتبط  بمرور السحابة المشعة وتواجد هذا المرض في فرنسا “.
 
في أبريل من العام1986 حدث ذوبان في مفاعل تشرنوبل نتج عنه تسربات إشعاعية خطيرة أدت في النهاية إلى إنفجار المفاعل النووي.هذا الحدث كان له أثر كبير فتداعياته لم تقتصر على المدينة الأوكرانية بل تجاوزتها عبر سحابة بركانية غطت سماء شرق وجزيرة كورسيكا الفرنسية مخلفة ضحايا يعانون من أمراض مزمنة تكون غالبا سببا في وفاتهم.