عاجل

معقل النسخة السابعة لكأس العالم للروغبي، نيوزلندا، غير مشهورة بهذه الرياضة وبنجومها فحسب، سير إيدموند هيلاري واحد من الرموز الكبيرة التي تفتخر بها نيوزلندا، إنه أول رجل تسلق قمة الإيفريست الأعلى في العالم، حدث ذلك في ألف وتسعمائة وثلاثة وخمسين، حاليا يقام له بأوكلاند معرض فوتوغرافي تكريمي.

نجله بيتر هيلاري ورث عنه حب المغامرة والإستكشاف بحيث تسلق الإفرست مرتين

بيتر هيلاري:’’لقد كان تسلقا صعبا للغاية، أعتقد أنها أحسن تقنية للتسلق التي كان يملكها أبي، أضن أن هذا النصب التذكاري يلخص جيدا ما فعله، لقد كان مع فريق قوي من المساعدين، كما أعتقد أن تسلق جبل كوك ورؤية قمة هيلاري شيء رائع بالنسبة لنا وأضن أنه فخور جدا بهذا الأمر’’

سير إيدموند هيلاري قلد بأكبر الأوسمة في حياته، كما وضعت صورته على أوراق نقدية بنيوزلندا، لكن شاطئ بيها بيتش كان مميزا لعائلة هيلاري.

بيتر هيلاري:’’ بعد وفاة أمي وشقيقتي إثر حادث سقوط طائرة في النيبال، هذا هو المكان الذي كانت تجد فيه العائلة شيئا من الطمأنينة، والدي بالخصوص كان يمشي على هذا الشاطئ حتى نهاية الجزء الجنوبي ليعود أدراجه، كان نوعا من التفكير فيهن والتأقلم مع غيابهن ’’

سير إيدموند هيلاري فارق الحياة في مطلع ألفين وثمانية عن عمر ناهز ثمانية وثمانين عاما، ملاحمه الإستكشافية تحكى للصغار كما تحكى أساطير السكان المحليين ببلاده نيوزلندا.