عاجل

تقرأ الآن:

التحقيق حول العراق: عنف بريطاني غير مبرر وكاميرون مصدوم


العراق

التحقيق حول العراق: عنف بريطاني غير مبرر وكاميرون مصدوم

في أيلول سبتمبر 2003 قامت فرقة بريطانية بتوقيف عامل فندق من البصرة في مكان عمله واقتادته مع تسعة آخرين إلى مكان للتحقيق. استخدمت الفرقة ضد بهاء موسى أساليب ممنهجة وممنوعة من التعذيب غير المبرر ما أدى إلى مقتله، هذه هي الخلاصات التي توصلت لها لجنة مستقلة للتحقيق حول أسباب وفاة بهاء موسى عامل الفندق. اللجنة التي بدأت عملها منذ ثلاث سنوات نشرت تقريرها الخميس.

رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون أكد أن ما حصل غير مقبول ولا يجب أن يتكرر. واصفاً الحادث بالمخيف ويصيب بالصدمة معرباً عن ارتياحه لأن بريطانيا “لا تسعى الى التكتم على هذا النوع من القضايا” ومؤكدا إمكانية حصول ملاحقات جديدة إذا ما أظهرت الوقائع ذلك.

التحقيق المستقل الذي قاده القاضي وليام غيج كلف حوالي عشرين مليون دولار وأتت نتائجه في أكثر من عشرين صفحة، ارتكز على شهادات من عايشوا الحادث إضافة لتقارير الأطباء الشرعيين.

توفي بهاء موسى البالغ من العمر 26 عاما والاب لولدين في 15 من ايلول/سبتمبر 2003 بعد 36 ساعة من التوقيف على ذمة التحقيق وكان يعاني من 93 جرحاً أحصاها التحقيق.