عاجل

تقرأ الآن:

تزايد عدد الأشخاص بدون مأوى في اليونان


العالم

تزايد عدد الأشخاص بدون مأوى في اليونان

اليونان المثقلة بالديون تشق طريقها نحو الفقر بثبات. فبعد الأزمتين المالية و الاقتصادية تواجه اليونان اليوم أزمة اجتماعية.

منظمة غير حكومية مقرها أثينا، كشفت أمس أن نسبة الأشخاص الذين يعيشون بدون مأوى قد ارتفعت إلى خمسة و عشرين بالمئة ما بين عامي 2009 و 2011

أريس فيولاتزيس، طبيب نفساني يقول: “ إن الجيل الجديد من الأشخاص بدون مأوى، هم من ضحايا الأزمة الاقتصادية، فهم عاطلون عن العمل، و هم يأتون من الطبقة المتوسطة، و لديهم مستوى تعليمي عالي.”

استطلاع للرأي نشر مؤخرا أظهر أن أكثر من ثمانية يونانيين من عشرة يعتبرون أن تدابير التقشف الحكومية التي تم تبنيها العام الماضي، ستؤدي إلى زيادة الفقر في البلاد. علما أن المعدل الحالي لنسبة الفقراء في اليونان يقدر بعشرين بالمئة.

هذا المواطن اليوناني هو واحد من ضحايا الأزمة، و يقول إنه قد عمل في مجال البناء لمدة 27 عاما، و بعد تأثر القطاع بالأزمة الاقتصادية، وجد نفسه في الشارع.

صحيح أن الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي قدما حزمة إنقاذ هائلة لأثينا. و لكن المسألة يقول المراقبون ليست مجرد ضخ أموال لمساعدة اليونان على الخروج من أزمة الديون، بل تكمن المسألة فيما إن كانت الدولة ستشهد في المستقبل نموا اقتصاديا حقيقيا.