عاجل

حالة الطوارئ تعلن من جديد في مصر، بعد اقتحام عدد من المتظاهرين السفارة الاسرائيلية في القاهرة، والقائهم وثائق من أحد مكاتب السفارة، قبل أن يتسلق أحد المتظاهرين شرفة المكتب ويطيح بالعلم الاسرائلي.

حصيلة المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين أدت الى جرح أكثر من مائتين وثلاين شخصا بحسب مصدر طبي.

وقد عبرت الاحتجاجات عن حالة الغضب والاحباط التي يشعر بها شباب الثورة ضد الدولة العبرية، خاصة بعد الهجمات الاسرائيلية الاخيرة على الحدود المصرية التي أدت الى مقتل خمسة جنود مصريين في سيناء، وفي اثر هذه التطورات استدعت اسرائيل سفيرها من مصر.

متظاهر:

“سيان عندي أن يؤول الأمر الى وفاتي، ما كان يهمني هو إنزال العلم الاسرائيلي، بسبب أولئك الذين قتلوا إخوتي على الحدود”.

وكان المتظاهرون تجمعوا أمام السفارة الاسرائيلية، وباشروا بهدم جدار أقامته السلطات المصرية منذ فترة لحماية المبنى، الذي توجد فيه مكاتب السفارة.

وكان يوم أمس الجمعة شهد أيضا تظاهر آلاف المصريين في ساحة التحرير في القاهرة، وطالبوا في “جمعة تصحيح المسار“، بجدول زمني لنقل السلطة الى المدنيين، وبتنظيم أفضل للمرحلة الانتقالية.