عاجل

هذه المقطورة كانت منزلاً لما يقل عن ستة أشخاص فيما لا تتعدى مساحتها العشرة أمتار مربعة. المقطورة جزء من مساكن، شمال لندن، خصصتها إحدى الشبكات المتهمة بالإتجار بالبشر تستقدم عمالاً من دول العالم الثالث. الشرطة أكدت أن 24 شخصا كانوا محتجزين ضد إرادتهم في الموقع، وفي ظروف مأساوية وملابس رثة. عملية التوقيف تعيد إلى الضوء ملف العبودية الذي تمارسه العديد من شبكات الإتجار بالبشر والتي تم الكشف عن العديد منها في بريطانيا.