عاجل

الساعدي القذافي، أحد أبناء الزعيم الليبي الفار، وصل أمس إلى النيجر، النبأ أكده وزير العدل النيجري، و المتحدث باسم الحكومة، مارو أمادو.

المسؤول النيجري، أوضح أن دورية للقوات المسلحة النيجرية، اعترضت الأحد موكبا كان في طريقه إلى منطقة أغاديز شمال النيجر، و كان الموكب يضم الساعدي القذافي، الذي كان يمارس رياضة كرة القدم، ثم تخلى عنها، و تولى قيادة إحدى وحدات النخبة في الجيش الليبي.

جاء هذا متزامنا مع صيد ثمين حققه الثوار في طرابلس، حيث اعتقلوا أمس رئيس المخابرات الخارجية للقذافي، بوزيد دوردة.

و قال الثوار إن دوردة سيسلم إلى المجلس الوطني الإنتقالي الحاكم في ليبيا في وقت لاحق.

في هذه الأثناء يستعد الثوار الليبيون، لشن هجمات جديدة قد تكون حاسمة ضد المعاقل المتبقية لمعمر القذافي، سيما في بلدة بني وليد، و ذلك غداة موافقة القادة على هذا الأمر، فيما أسفرت مواجهات هي الأولى بين الثوار عن إثني عشر قتيلا جنوب غرب العاصمة الليبية، طرابلس.

سياسيا، أعلن أمس رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الإنتقالي، محمود جبريل في طرابلس، أن حكومة إنتقالية جديدة، سترى النور في ليبيا، خلال أسبوع أو عشرة أيام.