عاجل

بدأ رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون زيارة رسمية لروسيا يوم الاثنين في خطوة تجاه إصلاح العلاقات الباردة بين الدولتين. وتعد هذه هي الزيارة الأولى لرئيس وزراء بريطاني إلى موسكو في ست سنوات، في أعقاب الاغتيال المزعوم لمنشق روسي في لندن على يد عملاء للكرملين عام 2006.

يلتقي كاميرون بنظيره الروسي فلادمير بوتين إلى جانب الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف، في محادثات تتمحور حول الطاقة بما في ذلك زيادة إنتاج محتملة لمشروع بريطاني روسي مشترك للتنقيب البحري عن النفط بالقرب من جزيرة “سخالين” الروسية.

كما يحضر على طاولة المفاوضات ملف ليتفينينكو، العميل الروسي المنشق عن المخابرات الروسية الذي هرب إلى بريطانيا عام 2000 والذي يتهم الادعاء البريطاني ثلاثة روس بقتله عام 2006، أحدهم حاليا عضو في البرلمان الروسي.