عاجل

أهلا بكم في أي توك من قلب البرلمان الأوروبي في بروكسل فرصتكم لطرح الأسئلة على صناع القرار في أوروبا.

اسمي ألكس تايلور وأنا هنا للحصول على اجابات مقنعة في هذه الحلقة نستضيف فيفيان ريدينغ نائبة رئيس المفوضية الأوروبية المسؤولة عن العدل والحقوق الأساسية والمواطنة وهو ميدان شاسع.

أهلا بك السيدة ريدينغ وشكرا لك على قبول دعوتنا.

فيفيان ريدينغ :“كل الشرف لي.”

ألكس تايلور:أسئلة قصيرة، واجابات موجزة،هذا مبدأ أي توك. نستمع مباشرة الى السؤال الأول.

“اسمي نينا جيوركانتيزي، من اليونان. لدي سؤال حول ميثاق حقوق الإنسان الأساسية. فإنه لا يوفر خبرة خاصة إلى المفوضية الأوروبية على اتخاذ خطوات إيجابية من حيث الحقوق.هل تعتقد السيدة ريدينغ أن هذا النوع من التدابير الإيجابية اللازمة يتم تنفيذها في الواقع كحقوق الإنسان؟ لأنها اليوم مجرد نظرية فقط؟.”

ألكس تايلور :هل لدى الميثاق تأثيرات أم أنها مجرد أفكار؟ فيفيان ريدينغ:هناك الكثير من الأفكار وأعتقد أن ذلك مهم لأنه يعرف بقيم أوروبا.بعض من هذه القيم تصبح قوانين وطنية،والبعض الاخر يتم نقله إلى القانون الأوروبي.عندما نتحدث عن الحرية وتنقل مواطني الاتحاد الأوروبي فهو شيء يبدو أبيضا وأسودا في الميثاق الذي يجب أن يطبق من قبل أوروبا.

ألكس تايلور:هل نفذ ذلك بما فيه الكفاية من قبل الحكومات الوطنية؟

فيفيان ريدينغ:على حسب.اتفاق تشنغن مثلا يجب أن يكون تحت إشراف الاتحاد الأوروبي واللجنة الأوروبية وهذا ما تقوم به اللجنة سوف نقوم بنشر دراسة حول الشينغن من أجل تعزيز حقوق تحرك المواطنين.

ألكس تايلور:هذا بالضبط هو موضوع السؤال المقبل فلنستمع.

“مرحبا ، أنا نيهات شهي-د، من بلجيكا، ولدي سؤال للسيدة ريدنج.هل تعتقد أن احترام حقوق المواطنين تكمن في إغلاق أجزاء من الحدود الأوروبية؟”

ألكس تايلور:حسنا ، انه سؤال سبق وتطرقتم اليه. فرنسا وإيطاليا بدأتا باغلاق حدودهما بسبب أزمة تونس.

فيفيان ريدينغ:أعتقد أنه ليس هناك أزمة في تونس شهدنا انتقال 10000 تونسي إلى الشمال وهذا لا يبدوا وكأنه أزمة…

الكس تايلور:ليس هذا هو رأي كل من فرنسا وايطاليا اللتان أغلقتا حدودها فجأة.

فيفيان ريدينغ:نعم، وأعتقد أن إغلاق الحدود يمكن أن يحدث فقط في حالات خطيرة جدا وعلى أساس قرار جميع أنحاء أوروبا.

ألكس تايلور:ما الذي من شأنه أن يكون خطيرا ؟مثلا

فيفيان ريدينغ: يمكن للمرء أن يتصور أن مثيري الشغب يريدون العبور من أجل متابعة مباراة لكرة القدم. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة في مراقبة الحدود. يمكن للمرء أن يتصور أيضا أن ينتشر وباء خطير يتطلب مراقبة السلع، ولكن بالتأكيد ليس وصول 10000 تونسي الى أوروبا.

ألكس تايلور: حسنا نمر الى السؤال الثالث لفيفيان ريدينغ.

“هل تعتقدون أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يلعب دورا في الترويج لإضفاء الشرعية على زواج مثلي الجنس في جميع الدول الأعضاء داخله؟.”

ألكس تايلور:هناك خلافات حقيقية من بلد إلى آخر ، بريطانيا تسمح بزواج مثلي الجنس عكس فرنسا.مواقف تختلفبين بلد واخر.مثليو الجنسي لن يكونوا متساوين جميعا داخل الاتحاد الأوروبي.

فيفيان ريدينغ :القوانين المتعلقة بالزواج والأسرة وتعريف الزواج والأسرة ليسا ملاذ الاتحاد الأوروبي.هذا بكل وضوح يعتمد على الخبرات الوطنية.

ألكس تايلور:ولكن لماذا؟ بالنسبة لأولئك الذين يعانون من عدم القدرة على الزواج ، هي مشكلة أوروبية.

فيفيان ريدينغ: نعم ولكن كما ترون ، لا يستطيع الاتحاد الأوروبي القيام الا بما هو مسموح له بموجب المعاهدة.التي تنص على أن قضايا الأسرة والزواج في المنطقة من اختصاص الكفاءات الوطنية.

ألكس تايلور: شخصيا ما رأيكم ؟

فيفيان ريدينغ:أنا لا يجب أن يكون لي حكم حول هذا الموضوع.هذا ما قررته الدول 27 مع برلماناتها، وهذا ما يجب أن أطبقه.

ألكس تايلور:حسنا السؤال القادم

“مرحبا، أنا ايرينا ليون، أنا فتاة ايطالية هولندية، والديا مطلقان أردت أن أسأل عن ما هي القوانين الموجودة المتعلقة بالأطفال لوالدين مطلقين من جنسيات مختلفة؟

ألكس تايلور:كنت مندهشا جدا.أكثر من مليون حالة من حالات الطلاق في الاتحاد الأوروبي تتعلق بالبالغين من جنسيات مختلفة.والأطفال في كل هذا؟

فيفيان ريدينغ:وسيكون هناك المزيد لأن هناك حرية التنقل وحرية الزواج بمن تريد وأنا لا أعرف ما هي الشروط للدولة العضو التي أقيم فيها الزواج. ولكن مرة أخرى، ليس لدينا الحق في إعادة النظر في قانون الزواج أو قانون الطلاق.ما أحاول القيام به هو تسهيل حرية تحرك الأفراد ، بحيث عندما يرغب المواطنون من مختلف الدول الأعضاء الطلاق يتم ذلك بوضوح بتطبيق القوانين وتجنب الشريك الأقوى الخوض في المحكمة وذلك على حساب الشريك الأضعف.أيضا بالنسبة للأطفال هناك قواعد واضحة للغاية.

ألكس تايلور: طيب فيفيان ريدينغ نستمع الى السؤال التالي

“مرحبا، أنا خوسيه ميغيل غارسيا ، من إسبانيا وأريد أن أعرف ما هي أنواع القوانين الساري بها العمل من أجل حماية الأطفال على الإنترنت. شكرا لك.

ألكس تايلور:هل يجب حماية الأطفال من الإنترنت؟ من الواضح أنه يجب القيام بذلك أحيانا،لكن هو أيضا قضية الرقابة؟

فيفيان ريدينغ:أعتقد أنه يجب على الآباء أن يطلعوا بشكل أفضل على ما يجري على شبكة الإنترنت. لهذا السبب قمنا بتطوير برنامج “أكثر أمنا للإنترنت” يمكننا من خلاله تعريف المعلمين وأولياء الأمور، ونحن نسمح لهم بمساعدة أبنائهم بطريقة صحيحة وأفضل.كما التقيت قادة الشبكات الاجتماعية للاحتفاظ بهوية الأطفال سرا،بحيث لا يمكن أن تضر الحيوانات المفترسة الأطفال الصغار.

ألكس تايلور:ما جوابكم للاباء الذين يقولون ،“لكنها ليست مسؤوليتي. يجب أن تكون هناك قوانين لحماية الأطفال.فهناك قوانين موجودة لحماية أشياء أخرى.”

فيفيان ريدينغ:هناك قوانين لحماية الأطفال.ما هو غير قانوني أيضا على الإنترنت، وهذا لا يمنع الحيوانات المفترسة والمجرمين من تصفح الإنترنت. لذا يجب على الآباء مساعدة أطفالهم من أن يكونوا أكثر حذرا عند استخدام هذه الأداة الرائعة التي هي الإنترنت،لأن المجرمين أيضا يستخدمونها.

الكس تايلور:حسنا سؤال جديد

“مرحبا، اسمي جوانا كلوتر وأنا من ألمانيا.أريد أن أعرف ماذا يفعل الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات الشخصية؟”

ألكس تايلور:سؤال واسع جدا.كيف يمكن حماية البيانات الشخصية ، وما نوع البيانات التي يجب حمايتها.؟

فيفيان ريدينغ:جميع انواع البيانات الشخصية. لدينا مبدأ قوي جدا في أوروبا ، ومكرس أيضا في معاهداتنا :بياناتي الشخصية تهمني ويمكنك استخدامها فقط عندما اذن لكم باستخدامه الصحيح يمكنني الحصول على البيانات بعد ذلك لذا فإننا نقترح قوانين جديدة لحماية البيانات من أجل التكيف مع العالم الجديد للإنترنت، وذلك لأن القوانين الحالية كانت تطبق من قبل عندما لم يكن هناك تواجد للشبكة العنكبوتية.

ألكس تايلور:نعم، ولكننا أيضا نتعامل مع الشركات متعددة الجنسيات البنوك والشركات التي لا تحترم بالضرورة جميع قوانين الاتحاد الأوروبي، لأنهم يريدون الوصول إلى البيانات الشخصية المتوفرة لدينا لمساعدتهم على تحقيق الربح.

فيفيان ريدينغ:هذا صحيح تماما. لهذا السبب لدينا تشريعات قوية جدا يتم تطبيقها فجملة واحدة تكفي للرد عليكم اذا سمحتم لي : إذا أرادت شركة أن تتوجه الى المواطنين والمستهلكين الأوروبيين، يجب عليها أن تتماشى مع القانون الأوروبي بكل بساطة.

ألكس تايلور:حسنا هذا هو بالضبط مبدأ نقاش أي توك، أسئلة قصيرة ، وإجابات قصيرة. نتابع الآن السؤال الأخير.

“السياسات المتعلقة باللجوء السياسي هل ستكون موضوعا للتنسيق الأوروبي؟.”

ألكس تايلور:انها فكرة جيدة أن تكون هناك القاعدة نفسها فيما يخص اللجوء السياسي في أوروبا؟يتعلق الأمر بحقوق الإنسان. يجب علينا تطبيق الحقوق ذاتها.

فيفيان ريدينغ:أجل يجب أن يكون لدينا نفس القواعد بشأن اللجوء ويسعدني أن أرى أن الشباب أساسا قلقون للغاية إزاء إدارة مقيدة للغاية من جانب الحكومات، وحقوق اللجوء.حق اللجوء هو حق من حقوق الإنسان.إذا كنت في خطر في بلدك فمن واجبنا حمايتك.ولكن إذا لم تكن في خطر ، وكنت مهاجرا غير شرعي يمكن أن نعيدك الى بلدكم في أقرب وقت انه أمر واضح جدا بالنسبة لأولئك الذين هم وحدهم المؤهلون للحصول على اللجوء، ومن الواضح جدا للمهاجرين غير الشرعيين.

ألكس تايلور:شكرا لك فيفيان ريدينغ كان هذا كل شيء في عدد اليوم من أي توك.يمكنكم مشاركتنا في الحلقة المقبلة بأسئلتكم الى ضيف الحلقة دانيال كوهن بنديت، الرئيس المشارك في حزب الخضر الأوروبي هنا في البرلمان الأوروبي. الى اللقاء.