عاجل

في ظل أزمة الديون اليونانية وتنامي المخاوف على مستقبل منطقة اليورو، قالت المفوضية الأوروبية انها ستطرح قريبا تقديم خيارات لاصدار سندات لمنطقة اليورو، وكانت لتصريحات رئيس المفوضية أمام البرلمان الأوروبي الأثر الايجابي على الأسواق المالية.

خوزي مانويل باروسو – رئيس المفوضية الأوروبية

“هذه معركة من أجل مستقبل أوروبا الاقتصادي والسياسي، هذه معركة من أجل ما تمثله أوروبا في العالم. هذه معركة من أجل اندماج أوروبا نفسها”.

وأوضح رئيس المفوضية أن اصدار السندات يمكن أن يكون في اطار الاتفاقية الحالية والبعض الآخر يتطلب تعديلات في الاتفاقيات.

الا أن ألمانيا تعارض اصدار سندات لمنطقة اليورو، في وقت تعارض فيه اقدام البنك المركزي الاوروبي على شراء ديون سيادية لدول في المنطقة.

فيليب روسلر – وزير الاقتصاد الألماني

“الفقرة مائة وخمسة وعشرون مضمنة في اتفاقات للاتحاد الأوروبي، وهي معروفة بفصل عمليات الانقاذ المالية، وذلك لا يتطابق مع السندات الأوروبية… وهناك أيضا أسباب تخص محتواها، ومن الجيد أن تكون هناك نسب مصالح مختلفة، فيما تعلق بالمحفزات المالية لكل بلد”.

ويدعو المسؤول الألماني بأن تقوم دول أوروبية بتقوية الاقتصاد اليوناني ودعم قدرته التنافسية، قائلا ان اصلاحات ضرورية ينبغي أن تطبق بأسرع وقت ممكن.

وتناقش دول منطقة اليورو تحت ضغط الأسواق المالية السبل الكفيلة بأن تخرج قوية، وهي عملية يتوقع أن تتوج باصلاح جديد للمعاهدة الاوروبية، بداية العام المقبل.