عاجل

الرئيس الفرنسي يلتقي رئيس المجلس الاوروبي في إطار المساعى الاوروبية الحثيثة للخروج من ازمة ديون اثينا التي باتت تهدد منطقة اليورو.

اللقاء الثنائي يسبق مؤتمرا عبر الدائرة المغلقة سيجمع الاربعاء قادة دول اليونان وفرنسا والمانيا لبحث تداعيات الازمة الحالية التي طالبت المستشارة الالمانية بضرورة التعامل الحكيم معها.

“يجب ان نضع في اعتبارنا أن تكون كل افعالنا محكومة لاننا نعلم العواقب، ففي حالة تسرعنا قد تقع منطقة اليورو في موقف لا تحسد عليه وسيكون له تداعياته وخيمة” تقول المستشارة الالمانية انغيلا ميركل

صدى الازمة الاوروبية وصل إلى مجموعة الدول الصاعدة “بريكس” التي قررت عقد اجتماع الاسبوع المقبل لمناقشة سبل مساعدة الاتحاد الاوروبي في مواجهة ازمة الديون السيادية.

“إن فشلت اليونان فاليورو سيكون بالتأكيد في خطر، فالخطورة الحقيقية هي في انتشار العدوى. المستثمرون سيقولون إن صندوق باندروا قد فتح، وبالتالي إذا فشلت اليونان فإيطاليا وإسبانيا قد تفشلان أيضا” ماتيو بلان خبير اقتصادي.

الوضع لا يبدو افضل حالا في اليونان مع ازدياد السخط الشعبي على حزمات التقشف المتعاقبة التي تفرضها الحكومة، ما دفع الالاف من سائقي سيارات الاجرة للتظاهر في اثينا احتجاجا على خطط حكومية لتحرير مهنتهم.