عاجل

في أول زيارة لمسؤول غربي رفيع إلى العاصمة الليبية، منذ سقوط نظام العقيد الليبي، معمر القذافي الشهر الفائت، من المنتظر أن يقوم اليوم الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، و رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، بزيارة إلى طرابلس، حسب ما أكده رئيس المجلس الانتقالي الليبي، مصطفى عبد الجليل.

الزعيمان الأوروبيان اللذان سيزوران طرابلس، لتقديم الدعم لحكام ليبيا الجدد، يعتزمان أيضا زيارة مدينة بنغازي معقل الثوار الليبيين.

على الصعيد الميداني، قال قائد عسكري كبير إن الثوار الليبيين، سيستخدمون الأسلحة الثقيلة إذا لزم الأمر، للاستيلاء على بلدة بني وليد الصحراوية، التي ما زالت تسيطر عليها القوات الموالية للعقيد القذافي، داعيا المدنيين إلى الخروج منها.