عاجل

عاجل

"آشتون" في القدس دعما للموقف الاسرائيلي

تقرأ الآن:

"آشتون" في القدس دعما للموقف الاسرائيلي

حجم النص Aa Aa

فيما يستعد الفلسطينيون للتقدم بطلب عضوية في الأمم المتحدة  كدولة الاثنين المقبل بمناسبة انعقاد جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، التقت مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي “كاثرين آشتون” وزير الخارجية الاسرائيلي في القدس، بهدف محاولة منع الفلسطينيين الحصول على اعتراف بدولتهم، فيما أرسلت الولايات المتحدة التي تبنت الموقف الاسرئيلي أيضا مبعوثيها الى المنطقة، للغرض ذاته واجهاض مسعى الفلسطينيين، وكانت واشنطن دعت للعودة الى المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين والمجمدة منذ نحو عام.
 
وزير الخارجية الاسرائلي تحدث عن تبعات خطيرة قد تنجر عن طلب الفلسطينيين الانضمام الى الأمم المتحدة كدولة، موضحا أن أقواله لا تشكل أي تهديد للفلسطينيين كما فعل في شهر يونيو الماضي، حين هدد بالغاء جميع الاتفاقات مع السلطة الفلسطينية.
  
أفيدغور ليبرمان – وزير الخارجية الاسرائيلي
“الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله بكل تأكيد هو أنه في اللحظة التي يقرر فيها الفلسطينيون اتخاذ قرار أحادي الجانب ستنجر عن ذلك نتائج صارمة وخطيرة، وآمل ألا نصل الى تلك المرحلة”.
 
الفلسطينيون يتوجهون الى الأمم المتحدة في غياب مفاوضات للسلام  جمدت منذ نحو عام، بسبب استئناف الدولة العبرية لأنشطتها الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية التي احتلتها عام سبعة وستين. 
 
وفيما ينتظر الفلسطينيون موعد الاعتراف بدولتهم يحاول المستوطنون في الضفة الغربية عرقلة تحقيق الحلم الفلسطينيين بكل الوسائل، بدءا بتدنيس المساجد، وصولا الى تدريب الجيش الاسرائيلي للمستوطنين، على مواجهة مظاهرات محتملة في المستقبل القريب.