عاجل

الإنفاق على الإعلانات بلغ السنة الماضية خمسمئة مليون دولار على المستوى العالمي.

جائزة يورو إيفيز للإعلانات، منحت هذه السنة لحملة إعلامية تشجع السياح على زيارة أيسلندا بعد الانفجار البركاني.

قالت إنغا بالسدوتير، مديرة حملة “شجعوا أيسندا”: “الحملة كانت رائعة بالنسبة للبلد لأننا استطعنا أن نجعل ثلث المواطنين يشاركون فيها. وهذا يستحق أن يكون رقما قياسيا عالميا”.

أربعة عشر شخصا من تسعة بلدان فازوا بجوائز لأفكارهم الخلاقة التي نجحت في خضم عالم إعلانات يشهد الكثير من التغيرات.

قال أوليفييه فلورو، رئيس الجمعية الأوروبية لوكالات الاتصالات: “أصحاب الإعلانات الشجعان يحاولون خلال فترة الركود الظفر بحصة من السوق. أصحاب الإعلانات يظفرون بحصة من السوق عن طريق الإنفاق بطريقة ذكية”.