عاجل

الاقتصاد العالمي دخل مرحلة خطيرة بسبب إخفاق الزعماء السياسيين في اتخاذ التدابير الضرورية التي تعيد الثقة. هذا ما حرصت على تكراره مرارا مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في الخطاب الذي ألقته أمام حشد من الإعلاميين بمركز وودرو ويلسون في العاصمة الأمريكية واشنطن.

قالت كريستين لاغارد: “قبل ثلاث سنوات بالضبط بعد انهيار ليمان براذرز، لا تزال الآفاق الاقتصادية تظهر اليوم متأزمة، الآفاق تظهر مهتزة مع تباطؤ النشاط الاقتصادي وازدياد مخاطر الركود. لقد دخلنا مرحلة خطيرة من الأزمة، أزمة ديون منطقة اليورو استفحلت. الضغوط المالية ترتفع ودون تحرك جماعي فاعل هناك خطر قائم بأن الاقتصادات الكبرى ستنزلق بدلا من التقدم للأمام”.

أحد الحلول التي اقترحتها لاغارد لتحسين وضع الاقتصاد العالمي هو ضخ سيولة نقدية في المصارف المالية. حل عمل به البنك المركزي الأوروبي حيث أعلن يوم الخميس أنه سيقرض بنوك منطقة اليورو كميات كبيرة من الدولارات الأمريكية حتى يضمن أن يكون لديها ما يكفيها حتى نهاية السنة الجارية.