عاجل

تقرأ الآن:

الدانمارك تدخل عهدا جديدا بعد فوز اليسار بالانتخابات البرلمانية


الدانمارك

الدانمارك تدخل عهدا جديدا بعد فوز اليسار بالانتخابات البرلمانية

الدانمارك تدخل عهدا جديدا بفوز اليسار بالانتخابات البرلمانية بعد أن حكم اليمين الوسطي البلاد لعشرة أعوام.

قدوم اليسار إلى الحُكم تقوده هيل ثورنينغ شميدت، البالغة من العمر 44 عاما، التي ستكون أول امرأة تتولى رئاسة الحكومة الدانماركية.

ويُنتظر أن تتحالف مع مختلف الأطياف السياسية التي ساندتها في الانتخابات لتشكيل حكومة ائتلافية.

المواطنة الدانماركية ماريان بلوك تعتقد أن رئيسة الحكومة الجديدة امرأة محظوظة:

“هيلّْ كانت محظوظة عندما نالت دعم مارغريت فيستاغر ويوهان شميدت – نييلسن وإلا لما كانت ستفوز بالانتخابات. كان الحظ في جانبها للمرة الثالثة. سنرى كم سيدوم هذا الحظ”.

إيرك نوبل في العقد الخامس من العمر علق بدوره على فوز هيل ثورنينغ- شميدت بالانتخابات قائلا:

“أعتقد أن مجتمعنا سينطلق من جديد وهذا بالذات ما نحتاجه”.

وقال الشاب سورين يانسن:

“نعم، ستبقى الأشياء كما هي تقريبا، لأن ليس هناك اختلاف حقيقي في السياسة الاقتصادية”.

رئيس الوزراء المنتهية ولايته لوك راسموسن يستعد لتقديم استقالته بعد ساعات بعد أن اعترف بهزيمته أمام اليسار الاجتماعي الديمقراطي بفارق 5 مقاعد برلمانية.

وصول اليسار الوسطي إلى الحُكم جاء بفضل الدعم الذي حظيت به هيل ثورنينغ شميدت من طرف الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الشعب الاشتراكي والحزب الليبرالي الاجتماعي وحزب قائمة الوحدة اليساري.

ثورنينج شميت تحقق هذا الفوز بعد 6 أعوام من توليها زعامة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي تربعت على عرشه عام 2005م.