عاجل

تقرأ الآن:

قوات القذافي تتحول إلى الهجوم في بني وليد وتقاوم بشراسة في سيرت وسبها


ليبيا

قوات القذافي تتحول إلى الهجوم في بني وليد وتقاوم بشراسة في سيرت وسبها

القوات الموالية للعقيد معمر القذافي تتحول من الدفاع إلى الهجوم في أطراف مدينتي سرت وبني وليد وتُباغِتُ قوات المجلس الوطني الانتقالي مُخلفة قتلى وجرحى في صفوفها.

قوات القذافي استخدمت في هجومها في بني وليد صواريخ غراد والقذائف المدفعية الثقيلة، إضافة إلى القناصة، وقضت على مواقع عسكرية معادية لها. وهذا بعد أن قال خصومها عند بداية اقتحام المدينة قبل أيام إن السيطرة عليها لن تستغرق أكثر من ساعات.

الأجواء ذاتُها تسود في سبها وأيضا في سيرت حيث تجري مواجهات عنيفة خلّفت عشرة قتلى وحوالي أربعين جريحا في صفوف قوات السلطات الليبية الجديدة.

هذه المعارك الضارية يقول موسى إبراهيم الناطق باسم الموالين للنظام السابق إنهم يخوضونها تحت قيادة العقيد معمر القذافي المتواجد في ليبيا على حد قوله. واتهم موسى ابراهيم الحلف الأطلسي بقتل 354 شخصا من سكان سيرت وجرح 700 آخرين وفقدان 89 في قصف جوي لبناية سكنية وفندق. الحلف اعتبر الاتهامات مجرد ادعاءات.

بعد حوالي شهر من سقوط طرابلس، ما زال المجلس الوطني الانتقالي الليبي عاجزا عن القضاء عن بقايا النظام السابق بعد أن أعلن حينها من طرابلس أنه يتحكم في 95 بالمائة من البلاد.

المجلس الانتقالي الذي أعلن سيطرته على منطقة هراوة القريبة من سيرت، قال قبل ساعات إنه سيرسل لاحقا 1000 مقاتل إضافي إلى بني وليد.

في هذه الأثناء، يتواصل الاقتتال، وتُزهق أرواح الليبيين بمساعدة الذين جاؤوا لحمايتهم.