عاجل

اعمدة الدخان تتصاعد من مدينة سرت مع احتدام المعارك بين قوات المجلس الوطني الانتقالي والكتائب الموالية للعقيد القذافي.

المدينة التي تعد مسقط راس القذافي بدأت تسقط تباعا في يد الثوار الذين سيطروا على المطار الواقع في اطراف سرت وتحركوا صوب جيوب المقاومة المتناثرة في المناطق السكنية.

تقدم الثوار لم يمنع القوات الموالية للعقيد الليبي من استخدام الصواريخ والقناصة المنتشرين فوق اسطح المباني مما قد يطيل امد الصراع في المعاقل الاخيرة للقذافي لا سيما بعد تراجع قوات المجلس الانتقالي من بلدة بني وليد على اثر هجوم مضاد شنته كتائب القذافي بقذائف المورتر لمنع دخول الثوار للبلدة الصحراوية الواقعة على بعد مائة وثمانين كيلومترا جنوب شرق العاصمة طرابلس.