عاجل

تقرأ الآن:

دومينيك ستراوس كان يعتذر للفر نسيين عن "خطأ أخلاقي" ارتكبه في نيويورك


فرنسا

دومينيك ستراوس كان يعتذر للفر نسيين عن "خطأ أخلاقي" ارتكبه في نيويورك

دومينيك ستراوس كان المدير السابق لصندوق النقد الدولي يقرر التوجه إلى قناة تي آف آن التلفزيونية الفرنسية ليقدم اعتذاراته رسميا للفرنسيين على ما وصفه بـ: “الخطأ الأخلاقي” الذي ارتكبه في نيويورك قبل أشهر والذي تسبب له في تضييع موعد ثمين مع الفرنسيين يتمثل في انتخابات عام ألفين واثني عشر الرئاسية.

مجموعة من المحتجين معظمهم من النساء كانوا في انتظاره عند مدخل القناة التلفزيونية.

ستراوس كان يعترف بممارسته الجنس مع خادمة فندق في نيويورك، لكن دون عنف ودون دفع لأي مقابل ودون إرغامها

ستراوس كان قال:

“الذي حدث لا يتضمن عنفا أو إرغاما أو اعتداء ولا جناية. المدعي العام هو الذي يقول ذلك وليس أنا. الذي حدث كان علاقةً غيرَ لائقةٍ بل أكثر من ذلك خطأً. هل كان ذلك ضعفا مني؟ أعتقد أنه أكثر من ضعف. إنه خطأ أخلاقيٌ. لكنه أيضا خطاٌ تجاه الفرنسيين الذين وضعوا في شخصي آمالَهم في التغيير. ومن هذه الزاوية، يجب الاعترافُ أنني ضيّعتُ موعدي مع الفرنسيين.

تقرير المدعي العام لا يتهمني بشيء فيما يتعلق بالآثار المفترَضة والجراح، ويقول إن نفيسة ديالو كذبتْ جملة وتفصيلا”.

دزمينيك ستراوس كان اتُّهم من طرف خادمة فندق نيويوركي بالاعتداء عليها جنسيا، مما أدى إلى اعتقاله وسجنه واستقالته من منصبه على راس صندوق النقد الدولي. لكن القضاء الأمريكي أفرج عنه بعد تحقيقات دامت أشهرا لعدم وجود قرائن تؤكد التهم المنسوبة له من طرف الخادمة نفيسة ديالو.