عاجل

تقرأ الآن:

تواصل المعارك للسيطرة على سرت و بني وليد و لا توافق على الحكومة الإنتقالية


ليبيا

تواصل المعارك للسيطرة على سرت و بني وليد و لا توافق على الحكومة الإنتقالية

تتواصل معارك الكر و الفر بين قوات المجلس الإنتقالي الليبي و القوات الموالية لمعمر القذافي، للسيطرة على مدينتي سرت و بني وليد، آخر معاقل الزعيم الليبي السابق، المتواري عن الأنظار.

ففي سرت، مسقط رأس العقيد، و التي قتل فيها نحو أربعين من مقاتلي المجلس الإنتقالي منذ بداية الهجوم الخميس الماضي، تواصلت المعارك أمس لكن بشكل أقل كثافة من الأيام السابقة، فيما سعى الثوار إلى ضمان فرار المدنيين من المدينة.

سياسيا، لم ينجح أعضاء المجلس الوطني الإنتقالي في التوافق على تشكيلة الحكومة الإنتقالية، و أعلنوا ارجاء هذا الأمر حتى إشعار آخر.

و قال رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي، محمود جبريل في مؤتمر صحافي مقتضب عقده في بنغازي، إن الحكومة الإنتقالية في شكلها النهائي سيعلن عنها عندما تنتهي المشاورات.

و بالعودة إلى الأرض، كثفت أمس كتائب القذافي من هجماتها على قوات المجلس الإنتقالي المتمركزين على مشارف مدينة بني وليد، الواقعة على بعد مائة و ثمانين كيلومترا جنوب شرق طرابلس.

و ذكرت الأنباء أن الموالين للقذافي يسيطرون على مواقع استراتيجية عالية في بني وليد و يطلقون منها قذائف الهاون و يستخدمون القناصة لاستهداف قوات المجلس الانتقالي.