عاجل

 

 
 
الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيقدم  خلال الدورة الحالية للأمم المتحدة طلبا للحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطينية على الحدود التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 لمجلس الأمن الدولي.قرار عباس أثار اسرائيل ..نتانياهو قرر هو الآخر التوجه إلى نيويورك .
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو سوف يتوجه الى نيويورك الثلاثاء حيث  من المقرر أن يلقي  كلمته أمام الجمعية العامة للأمم  المتحدة يوم الجمعة المقبل بعد خطاب عباس. وأكد نتنياهو أنه اتخذ هذا القرار ليقول الحقيقة أمام الجمعية العامة الا وهي “ أن اسرائيل- حسب رأيه-  تريد السلام وتدعو الى استئناف المفاوضات مع  الفلسطينيين منذ عامين ونصف العام ولكن هذه الدعوة لم تتم الاستجابة لها”.
 
بنيامين نتنياهو. رئيس الوزراء الاسرائيلي
“أعرف أن الجمعية العامة للأمم المتحدة ليست المكان الذي سيمكن إسرائيل من إسماع صوتها بشكل جيد . هناك توجد دائما أغلبية حريصة على إدانة إسرائيل .لذلك قررت الذهاب و الحضور شخصيا “ .
120 دولة من بين 193 أخرى  تقول :إنها ستساند مبادرة السلطة الفلسطينية .لكن حسب استطلاعات رأي حديثة فإن الرأي العام العالمي يؤيد الاعتراف بالدولة الفلسطينية .
الاستطلاع يظهر تباينا كبيرا ما بين الدول بشكل عام .49 في المئة مؤيدون للدولة الفلسطينية .21 في المئة معرضون.30 في المئة مترددون .حسب استطلاع للرأي أجراه معهد غلوب سكان .
على المستوى الإقليمي، تعاني إسرائيل من بعض المواقف المعارضة لسياستها في الدول العربية و بشكل خاص بعد  الثورات العربية التي شهدتها المنطقة .
فالعلاقة الدبلوماسية ما بين مصر و إسرائيل عرفت تدهورا كبيرا بعد مقتل  خمسة عناصر من حرس الحدود المصرية في سيناء أثناء عملية عسكرية شنتها القوات الإسرائيلية .
في التاسع من أيلول/سبتمبر السفارة الإسرائيلية بالقاهرة تعرضت لهجوم و عمليات سطو .الحدث أجبر السفير الإسرائيلي لدى القاهرة أن يلوذ بالفرار..
من جهة أخرى العلاقة الإسرائيلية التركية هي الأخرى عرفت تدهورا بعد الهجوم الذي تعرضت له سفينة مافي مرمرا التركية من قبل الجنود الإسرائيليين في 2010. تسعة أتراك لقوا مصرعهم أثناء الهجوم ..حين كانت السفينة متوجهة إلى غزة ..محملة بالمساعدات .
تركيا أوقفت التبادل العسكري و التعاون مع الدولة العبرية كما طردت السفير الإسرائيلي بأنقرة بعد أن رفضت إسرائيل تقديم الاعتذار.