عاجل

تصاعدت مجددا التوترات على الحدود التي يدور بينها خلاف بين صربيا وكوسوفو. النزاع يدور هذه المرة حول مركز حدودي في مدينة “زوبشه” شمال كوسوفو مما استدعى تدخل الجنود الالمان التابعين لقوة حفظ السلام الاممية“كفور”.

وعلى الرغم من التوترات لم ترد بلاغات عن وقوع اية حوادث.

يشار الى ان الجيب الصربي الموجود في كوسوفو ذات الأغلبية الألبانية ظل في حالة من الفوضى حيث قاوم الصرب المدعومونن ماديا وسياسيا من قبل بلجراد سلطة بريشتينا عليه.

يقول احد المحتجين الصرب:“اجتمعنا عند المتاريس لنحذر قوة كفور من القيام بهذه المهمة. جميعنا يعلم انها هنا لتحاول بالقوة انشاء معبر حدودي هو ليس موجودا.”

نائب رئيس وزراء صربيا رفض من بروكسل ما يجري في شمال كوسوفو قائلا:

“لا يمكن لصربيا ان تقبل الاعمال الاحادية الجانب المدعومة من بعض اعضاء الاسرة الدولية والساعية الى تغيير الواقع على الارض من دون اتفاق وبالقوة ومن جانب واحد.”

نائب رئيس الوزراء الصربي بحث هذا الاثنين مع المفوضية الاوروبية في بروكسل مستقبل انضمام بلاده الى الاتحاد الاوروبي. وهو اكد على انالاتحاد الاوروبي لم يضع اعتراف صربيا بكوسوفو شرطا مسبقا لانضمام بلاده اليه.