عاجل

تقرأ الآن:

في العام الفين و خمسين سنحتاج الى كوكوبين مثل الارض لتوفير الموارد الطبيعية


أوروبا

في العام الفين و خمسين سنحتاج الى كوكوبين مثل الارض لتوفير الموارد الطبيعية

في منتصف القرن المقبل حين سيبلغ عدد سكان العالم تسعة مليارات نسمة سوف نحتاج الى ما يوازي كوكبين و نصف مثل الارض من اجل تامين الموارد للجميع هذا في حال استمرت الوتيرة الاستهلاكية للموارد الطبيعية على ما هي عليه اليوم.

التوجه نحو الاستهلاك الأخضر الذي يجمع بين النمو و الاستدامة هو ما يصبو اليه التصور الذي وضعت خارطة طريقه المفوضية الاوروبية ليبدأ العمل به بعد الاتفاق عليه بعد سنتين من الآن.

المفوض الاوروبي لشؤون البيئة جانيز بوتوكنيك Janez Potočnik تحدث ليورونيوز:“نحن ندرك ان وسائل المعرفة كثيرة و الخبرات كذلك لكن لا نملك حتى الآن وسيلة نتدبر من خلالها بشكل افضل استخدام الموارد الطبيعية”.

اوروبا تستنزف مواردها الخاصة و هي المستورد الاول من المواد الخام نسبة للفرد الواحد و إعادة التصنيع وجب ان تكون من اولوياتها.

المؤسسة البلجيكية Umicore يوميكور هي الاولى عالميا في مجالات اعادة التصنيع للبطاريات و غيرها من المواد يعمل فيعا حوالي الاربعة عشر الف شخص ليزودو الصناعة الالكترونية بما كان سابقا يصنف بالنفايات

يقول Tim Weekes تيم ويكس المتحدث باسم Umicore يوميكور:” هنالك على الارض منجم نطلق عليه تسمية المنجم المدني فيه من المعادن و النفايات الالكترونية ما يشكل مصدرا يوميا هائلا و ان استراتيجية فعالة يمكن ان توصل الى استغلال افضل لهذا المنجم المدني”.

اضافة الى التشريعات و و الدلالات حول ما يجب القيام به من اجل استهلاك افضل يرى مناصرو البيئة ان التحدي الاكبر يكمن في الاصلاح الضريبي

.

بيتر دي بو Pieter Depous من المكتب الاوروبي للبيئة:” على المفوضية ان تكون واضحة في كيفية تعاملها مع المساعدات البيئية التي ليست في محلها و بالنسبة لما سيقدم للبيئة من الضرائب التي تجنيها الحكومات و كيف يمكن ان تصل المجتمعات الى اعادة تصنيع كافة نفاياتها”.

مفوضية البيئة في اوروبا تسعى لاتمام مناقشات لاستراتيجية بيئية تشمل حكومات و خبراء و قطاعات من مجالات الاعمال و المجتمع المدني