عاجل

تقرأ الآن:

مخاوف القيادي في حركة فتح "نبيل عمرو" من توجه الفلسطينيين الى نيويورك


العالم

مخاوف القيادي في حركة فتح "نبيل عمرو" من توجه الفلسطينيين الى نيويورك

الحملة الوطنية لتأييد التوجه الفلسطيني الى الأمم المتحدة متواصلة في الأراضي الفلسطينية، من أجل الحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الهيئة الدولية.

معلقات كبيرة كست جدران البناءات في رام الله في الضفة الغربية، التي ستشهد أيضا مسيرات لتأييد القيادة الفلسطينية، لكن هناك من القيادات الفلسطينية من لم يكن متحمسا للتوجه الى نيويورك، حيث يحتاج الفلسطينيون لاقرار العضوية الى موافقة تسع دول من أعضاء مجلس الأمن من أصل خمسة عشر، شرط ألا تستخدم أي من الدول دائمة العضوية حق النقض.

نبيل عمرو – القيادي في حركة فتح

“أشعر بمخاوف وبالقلق من شيئين: التوقيت غير مناسب، يعني أننا لا يمكن أن نتوقع مواقف دولية قوية بخصوص هذا الموضوع، قد تتوقع تصويتا كبيرا في الجمعية العامة للأمم المتحدة لكن الوضع يختلف في مجلس الأمن. إضافة الى ذلك فإن موقف الرئيس أوباما الذي كان يفترض أن يمارس الضغوط من أجل حل الدولتين فإنه محايد أو هو يميل الى الطرف الآـخر، بحكم الوضع الداخلي الأمريكي.

ولدي تحفظات بشأن استعداداتنا لما بعد هذه الخطوة. هذا ليس مجرد قرار لتشد الرحال الى نيويورك، وتعرض القضية، وتقدم طلبا، بعد ذلك هناك موقف اسرائيلي على الأرض، هناك موقف الرباعية، وهناك موقف أمريكي حذرك مسبقا من ذلك”.

وفيما يسعى أعضاء اللجنة الرباعية الدولية للتوفيق بين مواقف الفلسطينيين والاسرائيليين بهدف تشكيل أرضية لاستئناف مفاوضات متعثرة، تبذل الولايات المتحدة والدولة العبرية جهودا محمومة، لإجهاض المسعى الفلسطيني.