عاجل

مركز الدراسات السياسية الأوروبية ينشر دراسة واحدة تصنف البنوك الأوروبية من خلال اداء ستة و عشرين مصرفا أثناء الأزمة المالية فبدت مصارف صغار المدخرين الاكثر صلابة و انتقد التقرير البنوك الكبرى بسبب عدم شفافية عملياتها

ريم عيادي باحثة مصرفية من واضعي التقرير تقول ليورونيوز :“من غير الممكن اعادة هيكلة المصارف بناء على نموذج مصارف صغار المدخرين لكن يجب ان يتم التركيز على كيفية تفادي تعرض المصارف التجارية لخطر الازمات المالية”

تقرير مركز الدراسات السياسية الأوروبية عبارة عن توصيات قد لا تكون كافية بحسب الاقتصادي كارستن بريزكي:” في النظام المصرفي هناك حاجة لزيادة رأس المال بواسطة عمليات الدمج والاستحواذ و هنالك حاجة إلى إعادة هيكلة النظام المصرفي وعلى السياسيين الاوروبيين ان يحددوا الخطوط الكبرى لادارة الازمة اولا من اجل انقاذ اليونان و كيفية انقاذ اليونان حتى بإعادة هيكلة بعض الديون”

اوروبا لا تملك وقتا تضيعه و لا يمكنها الانتظار لمدة اشهر او اعوام لحل ازمتها المالية فالمسالة تقاس بالاسابيع من اجل تفادي الاسواء و على المسؤولين الاوروبيين ان يحددوا ما هو ملح و ما يمكن تأجيله