عاجل

الهدنة انهارت داخل وحدات متصارعة في الجيش اليمني في صنعاء، بين مؤيدين ومناوئين للرئيس اليمني عبد الله صالح، إذ جرت اشتباكات بين الطرفين لليوم الرابع على التوالي، دون أن يحرز مجلس التعاون الخليجي تقدما على مستوى جهود الوساطة بين الخصمين لنقل السلطة في هذا البلد.

وتقضي المبادرة الخليجية بتنحي صالح وتسليم كافة السلطات الدستورية الى نائبه عبد ربه منصور هادي، مقابل منح صالح وعائلته الحصانة من الملاحقات القضائية.

وقد قتل خمسة أشخاص على الأقل في الاشتباكات، ورافق ذلك تدفق آلاف المحتجين على ساحة التغيير وسط العاصمة، لتشييع نحو ثلاثين شخصا من أصل ثمانين شخصا قتلوا منذ يوم الأحد الماضي، ورفع المتظاهرون شعارات توعدوا فيها بمحاكمة الرئيس اليمني، وبمواصلة الثورة السلمية.

أما في مدينة تعز ثاني أكبر المدن اليمنية فقد فتحت قوات الأمن وقناصة النار من أسطح المنازل على آلاف المتظاهرين، وقد قتل خمسة أشخاص في هذه المدينة منذ يوم الاحد الماضي.

وما يزال عبد الله صالح يعالج في مستشفى سعودي، بعد اصابته في انفجار استهدفه في مقر رئاسته في شهر يونيو الماضي.