عاجل

بحفاوة كبيرة استقبلت عائلتا باور و فتال إبنيهما، بعد أن أفرجت عنهما أمس السلطات الإيرانية.

شاين باور، و جوش فتال، الأمريكيان اللذان كانا محتجزين في إيران منذ ستة و عشرين شهرا على خلفية اتهامات بالتجسس، وصلا في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء إلى سلطنة عمان قبل أن يتوجها إلى الولايات المتحدة.

عملية الإفراج تمت بكفالة، دفعتها سلطنة عمان، حليفة واشنطن، و قيمتها أربعمائة ألف دولار لكل منهما.

شاين باور يقول: “ سنتان في السجن هي فترة طويلة، و نحن نأمل الإفراج عن جميع السجناء السياسيين الآخرين وغيرهم من المعتقلين ظلما في سجون أمريكا و إيران”

و قد اعتقل الرجلان في تموز/ يوليو العام 2009 إلى جانب مرافقتهما سارة شورد، بعد عبورهم إلى إيران من إقليم كردستان في العراق، و حكمت عليهما محكمة ثورية ايرانية الشهر الماضي، بالسجن ثماني سنوات، بتهمة التجسس، و هو الحكم الذي استأنفاه.