عاجل

تقرأ الآن:

إغلاق ساحات مصارعة الثيران أمر رهيب


إسبانيا

إغلاق ساحات مصارعة الثيران أمر رهيب

يورونيوز: للحـديث عن الثيران وماذا يعني بالـنسبة لمصارع إغلاق الساحات بصفة نهائية في منطقة كاتالونيا في اسبانيا، معنا من مدريد المصارع خوان مورا.

مايسترو، ما هو شعوركم حول آخر مصارعة ثيران قمتم بها في ساحة برشلونة الأثرية، علماً أنّ هذه الساحة تستمدّ شعبيتها من محبي مصارعة الثيران. ما هو أكـثر شيء يُمكن أن يؤلم مصارع، ضربة ثور أو إغلاق هذه الساحات؟

خوان مورا: في هذا اليوم ستكون لديّ مشاعر متضاربة، أنا مصدوم في الصميم لأنّ هذا يُمثل هجوماً ضدّ التعبير عن ثقافة، هجوم ضدّ حرية الكثير من الأشخاص وهجوم ضدّ الثور في حدّ ذاته.

يورونيوز: السـاحة الأثرية في برشلونة تمّ إفتـتاحها في ألف وتسعـمائة وأربعة عشر إنها تمثل تراثاً عمرانياً للمدينة، ما يُمثل لعالم محبي مصارعة الثيران إغـلاق ساحة رمزية كهذه؟

خوان مورا: خسارة وحزن كبير، إنها مأساة.ومشكلة كبيرة تتطلب الحل، أمر رهيب،

ويتجاوز الإنسان. هذه الأمور حدثت فعلاً في تاريخ مصارعة الثيران. بعـض الملوك

في تلك الفترة منعوا إحتفالات مصارعة الثيران في بعض مناطق شبه جزيرة إيبيريا. هذا هو الأمل المتبقي لدينا.

يورونيوز: حظر مصارعة الثيران في كاتالونيا يُناقض إعتراف فرنسا بذلك كأحد معالم تراثها الثقافي في أبريل-نيسان ألفين وأحد عشر، هل ستكون فرنسا ملاذ هواة محبي مصارعة الثيران من الاسبانيين؟

خوان مورا: في فرنسا بالطبع، يقومون بذلك بكثير من التنظيم، ولديهـم نوع الحواجز التي تحمي من هجمات مناهضي مصارعة الثيران الذين قد يتـصرفون بطريقة عنيـفة جداً، إذا فمن المعقول أن التوفيق بين الأمور، والتحكيم وإستخدام الكلمات المناسبة.

مثلاً، دون البحث، في نيم، خلال المعرض الأخير في أيلول-سبتمبر حطموا تمثالاً في المدخل الرئيسي للساحة، تمثال لمصارع ثيران قتل من طرف ثور.

يورونيوز: في اسبانيا هناك نقص في أعداد الذين يذهبون إلى ساحات مصارعة الثيران وكثير من الناس، لا سيما خارج إسبانيا ، يـعتبرون مـصارعة الثيران تقـليدية وقاسية. أمهمّ أن يُقتل الثور في الساحة؟ ألا يجب علينا ألاّ ندع الثيران تعيش، لتعيش مصارعة الثيران؟

خوان مورا: هـناك الكثير من قـلة الدراية في هـذا الشأن، يجب التقصي أولاً ومعرفة أنّ الثور إن لم يعش من خلال مصارعة الثيـران، سيخـتفي في نهـاية المطاف. الثـور حيوان معقد وتربيته صعبة، يجب أن يُعامل بطريقة خاصة للغاية، إذا لم تكن مصارعة الثيران موجودة فالثيران ستختفي.

يورونيوز: هواة مصارعة الثيران يعتبرونها فناً ويستشهدون بانّ منعها سيعمل على إختفاء الثيران من جنس ليدا، بماذا يتميز هذا النوع؟

خوان مورا: طبعاً لدمه، إنه دم شجاع أليس كذلك، وعندما يسخن فهو يثور، ليصبح قوياً، وهو أيضاً نبيل، وعندما نتمكن من السيطرة عليه وعندما نتداخل معه فهذا يبدو غريباً وعندما يصل المصارع والثور إلى إلى هذه التركيبة فسيُشكلان قطعة واحدة. وهذا الكيان تم التعبير عنه من خلال الرسم والنحت والفن.