عاجل

تقرأ الآن:

رفض شعبي لعودة صالح إلى اليمن ولدعوته إلى التهدئة


اليمن

رفض شعبي لعودة صالح إلى اليمن ولدعوته إلى التهدئة

بشكل مفاجئ وبعد غياب استمر ثلاثة أشهر قضاها في المملكة العربية السعودية لتلقي العلاج من الإصابات الخطيرة التي طالته نتيجة تعرضه لمحاولة اغتيال في القصر الرئاسي بصنعاء. عاد الرئيس اليمني على عبد الله صالح إلى بلاده صباح اليوم في الوقت الذي اشتد فيه أوار المواجهات بالعاصمة صنعاء بين مؤيديه ومعارضيه، مواجهات أودت بحياة مئة شخص على الأقل منذ الأحد الماضي.

العودة المفاجئة للرئيس لم تفت في عضد معارضيه الذين اعتبروها خبرا سارا للقبض عليه ومحاكمته. وهو الأمر الذي أجمع عليه المحتجون الذين يقول أحدهم: “عودة صالح لا تعنينا في شيء، فثورتنا منتصرة بإذن الله لأننا خرجنا عليه وهو في عز قوته فما بالكم الآن” بينما يضيف آخر: “عودته فرحة للثوار، لأن مصيره في القفص إن شاء الله وسيحاكم كما حوكم مبارك ونجلاه”

الرئيس الذي دعا بمجرد عودته إلى هدنة لإفساح المجال للتوصل إلى تسوية سلمية للأزمة بعد أن أصبحت البلاد على وشك الانهيار التام، قوبل بمظاهرات عارمة رافضة لعودته ومشددة على ضرورة تنحيه عن حكم البلاد.