عاجل

عاجل

في معرض بينال ليون للفن المعاصر، الزائر جزء من العمل الفني

تقرأ الآن:

في معرض بينال ليون للفن المعاصر، الزائر جزء من العمل الفني

حجم النص Aa Aa

“جمال رهيب ولد” / عنوان بينال ليون. هذا العام خصص للفن المعاصر. الفنانة الارجنتينية فيكتوريا نورثورن صممت. وقد جمع اعمالاً لاكثر من ستين فناناً جاؤوا من اوروبا وافريقيا واميركا اللاتينية.

لا سوكريار، هو المعرض الرئيسي لبينال ليون، بني في ثلاثينيات القرن الماضي، مساحته تقدر بسمعمئة متر مربع. بقي يستخدم كمستودع حتى التسعينيات. “

تقول مديرة المعرض ومصممته الفنانة نورثتورن ارادت في هذا المعرض ان تكون الاعمال الفنية المعروضة فيه واضحة للجمهور دون ان يضطر للجوء الى المنشورات لفهم ما يريده الفنان. وقالت إن “الفن المعاصر يثير دوماً القلق ، فهو مليء بالاسرار، وبعض الاحيان هو مصدر للمواجهة. لكن ان كانت الاعمال مشغولة بشكل واضح، فانها تتحدث عن نفسها بشكل صارخ .”

من بين الاعمال المعروضة، نعوش للفنان الكاميروني برتيليمي توغو. اراد توغو ان يصور الوضع المأساوي التي تعيشه دول القارة الافريقية.

لكل فنان من الفنانين المشاركين نظرة الى الحقيقة، كبركة المياه الحمرا لادواردو بازوالدو وعنوانها “صمت الحوريات المقلق” الى “راهبة بروج” لغيوم بيجل.

بالنسبة للمكسيكي ايريك بيلتران، فان الحركة مفتاح اساسي لفهم العالم الحالي وديناميكيته. اما عمله هذا على شكل كرة سوداء هو محاولة لتفسير فكرته هذه.

بينال ليون للفن المعاصر، تضمن ايضاً اعمالاً دعت الزائرين الى المشاركة فيها وكأن الزائر صار جزءاً من العمل الفني.

انه مزيج من الشعر والتحدي والطوباوية. تمتزج فيه تعقيدات وتناقضات الفنانين .