عاجل

الساحة الأثرية “دي برشلونة“هي أحدث الساحات في عاصمة اقليم كاتالونيا ستغلق أبوابها يوم الأحد. انها نهاية موسم مصارعة الثيران ، وبالتالي نهاية لمصارعة الثيران في كاتالونيا بعد ان حظر القانون هذا التقليد الاسباني القديم وسيدخل حيز التنفيذ في الاول من يناير 2012.

وكان مئة وثمانون الف كاتالوني وقعوا على عريضة حظر مررت الى البرلمان الاقليمي لتمرير القانون في يونيو 2010 لتتبع كتالونيا خطى جزر الكناري التي حظرت مصارعة الثيران عام 1991.

كارلوس لوبيز بيريز. الرئيس مؤسسة الدفاع عن حقوق الحيوان

“نعتقد ان مقاطعة غاليسيا ستنضم إلينا قريبا ، حيث لا يوجد هناك تقليد لمصارعة الثيران، كما في عدة مناطق من شمال اسبانيا، وبالطبع سوف تتخذ على طول البلاد في مدريد والأندلس وهي مسألة وقت

مؤيدو المصارعة في برشلونة يوقعون على العرائض، فهي تحشد لمصارعة الثيران ويعمهم الغضب والحزن ، وفوق كل شيء يشعرون بالعجز إزاء الحظر.

جوزيب نافارو. مشجع مصارعة الثيران (الكاتالونية) يقول:

“هذا يشبه الديكتاتورية ، ونحن لا نفعل أي خطا لأي أحد ، ونحن ممنوعون من إظهار وجود 300 سنة ، وفي مكان مثل برشلونة ، حيث كانت الجماهير قادرة على ان تملأ ثلاث حلبات لمصارعة الثيران”

الآن تجتذب ساحة دي برشلونة أكبر حلبة مصارعة الثيران في العالم الزوار بعد ان اصبحت مركزا تجاريا.

تقول روزا جيل ارملة مصارع ثيران توفي خلال مشاركته في الالعاب عام 1974

“التقاليد القديمة، أصدقائي الأعزاء ، يموتون مهما كان صعبا ونحاول ان نعيدهم الى الحياة “.

في المفارقة أو الحنين إلى الماضي، فإن الحقيقة هي أن برشلونة التقطت للمشاركة في مصارعة الثيران والعلامة المهيمنة بتوقيع الفنان ميكيل بارسيلو.