عاجل

تقرأ الآن:

المعارضة الفرنسية تنتزع مجلس الشيوخ من يمين ساركوزي


فرنسا

المعارضة الفرنسية تنتزع مجلس الشيوخ من يمين ساركوزي

في هزيمة تاريخية تمثل ضربة لليمين الحاكم في فرنسا بزعامة الرئيس، نيكولا ساركوزي، و ذلك قبل سبعة أشهر من الانتخابات الرئاسية، حقق اليسار الفرنسي أمس انتصارا تاريخيا بفوزه للمرة الأولى منذ ثلاثة و خمسين عاما بالغالبية المطلقة في مجلس الشيوخ، ما يعزز آماله في الفوز على ساركوزي في الرئاسيات الفرنسية المقررة في ربيع العام المقبل.

آخر نتائج الانتخابات الجزئية، لتجديد نصف مقاعد مجلس الشيوخ الفرنسي، أكدت فوز الحزب الإشتراكي، بمائة و سبعة و سبعين مقعدا من أصل ثلاثمائة و ثمانية و أربعين في مجلس الشيوخ، و هو ما يزيد بمقعدين عن الغالبية المطلقة.

رئيس المجلس، جيرار لارشيه، الذي ينتمي إلى الحزب الحاكم، و هو الاتحاد من أجل حركة شعبية، صرح عقب إعلان النتائج بأن ضربة المعارضة اليسارية حقيقية و قوية و هي أكبر مما كان يتوقع.

من جهته، أعلن فرنسوا هولاند، الذي يتصدر استطلاعات الرأي بين المرشحين لتمثيل الحزب الإشتراكي في السباق إلى الرئاسة، أن هذا الفوز يشير إلى “ تفكك نظام ساركوزي” و هو بنظره ينبئ بنتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2012، و التي يمكن أن تكون أيضا تاريخية.

التقدم قوي للمعارضة اليسارية و هزيمة حزب ساركوزي أمام الإشتراكيين ربما بعثت له برسالة مفادها أن العد العكسي لخسارته الرئاسيات المقبلة يكون قد بدأ، و سرعة قطار العودة إلى البيت، ربما فاقت طموحات الرئيس الحالم بعهدة ثانية!