عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة البلغارية تتدخل في عدد من المدن لفض نزاعات عرقية


بلغاريا

الشرطة البلغارية تتدخل في عدد من المدن لفض نزاعات عرقية

عشرات الأشخاص اعتقلتهم الشرطة في عدد من المدن البلغارية، عندما حاول عناصر الأمن منع متطرفين من العرقية السلافية، من مهاجمة غجر الروما.

وفي مدينة “بلوفديف” وقعت مصادمات بين الشرطة ومتظاهرين، منهم عدد من مشجعي فرق كرة القدم، ومنتمين لمجموعات يمينية متطرفة.

وفي العاصمة صوفيا نظم حزب أقصى اليمين المتطرف تظاهرة أمام قصر الرئاسة، احتجاجا على مقتل شاب في حادث مروري بعدما صدمته حافلة صغيرة كان يقودها مقربون من زعيم غجر الروما المحلي. وطالب المتظاهرون الحكومة بردة فعل، تجاه أسوإ أعمال عنف عرقية تشهدها البلاد منذ سنوات.

فولن سيدروف – زعيم حزب آتاكا

“ينبغي اقرار عقوبة الاعدام في حال اثبات عمليات القتل العمد، لا أهتم لما ستقوله بروكسل، ليأتي أولئك الاشخاص الذين لا يوافقوننا الرأي من بروكسل، ويعالجوا ظاهرة الجريمة الواسعة للغجر. ما يقال عن أن بروكسل لا تسمح، ليس له معنى بالنسبة إلي”.

وفي قرية “كاتونيتسا” تظاهر الأهالي الغاضبون، وتدخلت الشرطة لتعتقل أكثر من مائة شخص، إثر تعرض منازل للغجر الى الحرق.

وينظر إلتى الروما في بلغاريا كأقلية تستفيد من وضعية لا تخلو من امتيازات في البلاد، اثر تشريكهم في الحياة السياسية والاقتصادية، فيما ترى منظمات لحقوق الانسان أن أسباب أعمال العنف ترجع الى تخاذل الحكومة فيما تعلق بمكافحة الجريمة المنظمة، والعنصرية.