عاجل

أكثر من مائة وستين شخصا اعتقلتهم الشرطة في بلغاريا، إثر تجمعات كبيرة شهدتها العاصمة صوفيا وكبرى المدن، حيث تجمع منتمون للتيار القومي يناهضون وجود أقلية غجر الروما في البلاد.
وكانت الاحتجاجات اندلعت لليلة الثانية على خلفية مقتل شاب في منطقة كاتونيتسا كانت دهسته سيارة يقودها مقرب من شخصية سياسية نافذة من غجر الروما.وشارك في المظاهرات خاصة شباب يحتجون على انتشار البطالة والجريمة المنظمة.
متظاهر بلغاري
“لدينا رئيس وزراء فاسد في بلدنا الجميل ووزيرنا للشؤون الداخلية مدرس رياضة بدنية…عليهما أن يرحلا”.
وتعد الاحداث الأخيرة من بين سلسلة اضطرابات شهدتها بلغاريا هذا العام، أفقر بلد في الاتحاد الأوروبي، وهو يحاول استعادة عافيته من حالة الركود الاقتصادي، ومن بين الاضطرابات الأخرى زرع عبوات ناسفة في مكاتب أحزاب المعارضة، ومصادامات مع المسلمين الذين يشكلون عشرة في المائة من السكان. وتحتل بلغاريا رتبة ثاني أكبر دولة أوروبية يعمها الفساد، وهي تسعى لإظهار نتائج ملموسة بشأن مكافحة الفساد، والجريمة المنظمة.