عاجل

تقرأ الآن:

رئيس المفوضية الاوربية مانويل باروسو ليورونيوز:"نحن بحاجة لقيادة مشتركة "


العالم

رئيس المفوضية الاوربية مانويل باروسو ليورونيوز:"نحن بحاجة لقيادة مشتركة "

الاشخاص انفسهم والمكان نفسه منذ عام مضى. حيث كان أول نقاش حول حالة الاتحاد الأوروبي. الوضع كان اسهل بكثير مما هو عليه اليوم ,باروسو كان متهما بانه معتدل جدا في النقاش ولم يحاول زرع اي امل .بعد عام واحد تغيرات كثيرة طرأت على المشهد داخل الاتحاد الاوربي والجميع يؤكد على ان العام الماضي كان افضل من هذا العام .اليوم ينظر إلى الاتحاد الأوروبي باعتباره جوهر الازمة المالية في العالم..اليونان هي في دائرة الضوء و المزيد من الشكوك تحيط باليورو ومطالبات كثيرة من اجل تنسيق افضل والمزيد من العمل من قبل الاتحاد الأوروبي.
الاتحاد الاوروبي يواجه أكبر اختبار له على الإطلاق ،هذا ما جاء بكلمة بارسو .ماذا يتوجب على الاتحاد الاوربي القيام به لاجتياز هذا الامتحان ؟ يورونيوز تحدثت مع رئيس المفوضية الأوروبية بعد استلام التقرير الثاني عن وضع الاتحاد الاوربي وطرحت العديد من الاسئلة المتعلقة بالحلول.
بارسو:“السندات الحكومية ليست حلا سحريا. اعتقد انه يمكن العودة اليها فقط في حال توفر مناخ من الثقة و من التنظيم يكون كافيا لتوضيف هده السندات لان الدول التي لها ديون صغيرة لن تقبل في الوقت الحاضر ان تشتري سندات اوربية من الدول التي تفتقر للتنظيم و الانظباط في حساباتها العامة”
تماما مثل العائلات الاوروبية التي تضغط على المصاريف وقت الشدة على الحكومات ان تفعل الشيئ نفسه. عليها ان تقلص من حجم الميزانية و ان تعزز من اجراءات الانضباط لديها. بالنسبة للسيد باروزو هي القاعدة الدهبية التي يمكن ان تساعد على الخروج من الازمة.
اليوم قمنا بالمصادقة على قانون هام جدا والذي تقدمنا بها منذ اكثر من سنة. في دلك الوقت كان من الصعب جدا تبني مثل هدا القانون. الذي يعزز اتفاقية الاستقرار و التنمية و يعطي مزيدا من السلطات للمفوضية حتى تفرض القواعد و الانضباط المشترك في كامل منطقة اليورو و في دول الاتحاد الاوروبي عموما.رئيس المفوضية الاوروبية حذر كذلك من ان مزيدا من التكامل على المستوى الاقتصادي و السياسي بات امرا ملحا بهدف ايجاد حلول لمشاكل القارة ناشد قادة الدول 27 للعمل معا بهدا الغرض. بارسو “المفوضية لوحدها غير مطالبة بحل المشكلة نحن بحاجة لقيادة مشتركة و بحاجة لان تدافع الحكومات الاوروبية عن اوروبا و ان يشرحوا للمواطنين الاوروبيين ما يمكن ان نخسره في حال واجهنا ازمة اعمق من هذه في اوروبا.”