عاجل

تقرأ الآن:

وزيرة خارجية الجزء اليوناني من قبرص :"لن نسعى لعزل تركيا وابعدها عن الاتحاد الاوربي "


العالم

وزيرة خارجية الجزء اليوناني من قبرص :"لن نسعى لعزل تركيا وابعدها عن الاتحاد الاوربي "

شهد ت حدة النزع بين تركيا وجمهورية قبرص اليونانية تصاعدا قبالة سواحل الجزيرة الواقعة في المتوسط ,

تركيا كانت قد أعلنت الاسبوع الماضي عن البدء في استكشاف الغاز شرق البحر المتوسط ردا على اعمال الاستكشاف والتنقيب التي يقوم بها الجانب القبرصي اليوناني الذي يتحضر لاستلام رئاسة الاتحاد الاوربي في العام 2012.

للحديث عن هذا الموضوع تنضم الينا من نيقوسيا وزيرة خارجية قبرص ايراتو كوزاكو ماركوليس.

يورونيوز :” الا تعتقدون ان الذهاب الى التنقيب عن النفط والغاز انها كانت خطوة استفزازية اثارت غضب الاتراك ؟

ايراتو كوزاكو ماركوليس. :“هذا ليس بجديد المشروع بدا منذ عدة سنوات,منذ عام 2007 ، بدأت قبرص إبرام اتفاقات مع جيرانها أولا ثم مع لبنان و مصر .

في عام 2010 توصلنا الى ابرام اتفاقية مع اسرائيل لترسيم مناطقنا الاقتصادية الخاصة.

وجميع نشاطاتنا واتصالاتنا نقوم بها على مرأى من الامم المتحدة وبما ينص عليه قانون البحار .

وتبعا لهذه الاتفاقيات بدأنا مشروع الترخيص.قمنا بانشطة اقتصادية هي ضمن منطقتنا الاقتصادية .وهذا سمح لنا باكتشاف اهمية هذه المنطقة .

الثروات الطبيعة تشكل موردا هاما ومفيدا لقبرص وللشعب القبرصي سواء في الجزء التركي او اليوناني بالاضافة الى الاستفادة من حاجة اوربا للطاقة .

يورونيوز:” ما هو الدليل على ان اتخاذ هذه الخطوة هو بالفعل لمصلحة كلا من القبارصة اليونانيين او الاتراك ؟ ايراتو كوزاكو ماركوليس.:“نحن على امل كبير واقتناع اننا سوف نوحد الجزيرة يوما ما بحيث أن كلا من القبارصة اليونانيين والقبارصة الاتراك سوف يستفيدون من استثمار مواردنا الطبيعية في الجزيرة .

الآن ، وفيما يتعلق تركيا :نحن لا نستغرب اعني انه وحتى اليوم مرت 37 سنة ونحن نعيش حالة من العداوة بين البلدين يستمر العدوان على اراضينا ، وأعتقد أن المجتمع الدولي الآن ، وخصوصا شركاءنا في الاتحاد الأوروبي ، بدأو يرون الوجه الحقيقي لتركيا.

يورونيوز:“لكن تركيا تقول انها لم تقم بأي عدوان ولكنها تدافع عن مصالحها فقط؟”

ايراتو كوزاكو ماركوليس:“تدافع عن مصالحها؟” انت تدافع عن مصالحك عندما يكون لديك حقوق في شيء معين انها تتعدى على منطقتنا الاقتصادية الخاصة وهي تقول انها تجري بحوثا زلزالية وهي تهدد بأنها ستمضي قدما في أنشطة الاستكشاف وممكن ان تبدأ التنقيب والاستخراج من منطقتنا الاقتصادية الخاصة,منطقتنا هي عضوا في الاتحاد الاوربي وتركيا الان مرشحة للعضوية .

يورونيوز:“لنتحدث بشكل عام انتم في العام القادم ستتولون رئاسة الاتحاد الأوروبي. هل ستخدمون هذه الرئاسة للذهاب باتجاه مصالحه مع تركيا ام ستستخدم لمحاولة عزلها ؟

ايراتو كوزاكو ماركوليس.:“نحن لن نسعى لعزل تركيا. أخشى أن تركيا هي من تسعى لعزل نفسها عن الاتحاد الأوروبي ، عندما كانت تطلق التهديدات وهذا جاء على لسان معظم المسؤوليين الاتراك .

ابتداءا من رئيس الوزراء وصولا الى العديد من الوزراء .

فقد اعلنوا ان لم يكن هنالك أي حل للمشكلة القبرصية مع الوقت فهي ستجمد علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي. اعتقد ان هذه اهانة للاتحاد الأوروبي ، واهانة لاعضاء مؤسساتها

المشكلة بالنسبة لتركيا هي انه لم يتم الاعتراف بها كعضو في الاتحاد الاوربي لكنها ليست مشكله بالنسبة للاتحاد الأوروبي. “