عاجل

المئات من أنصار رئيسة وزراء أوكرانيا السابقة، يوليا تيموشينكو، اعتصموا أمس أمام محكمة وسط العاصمة كييف، في وقت استأنفت فيه محاكمتها، وسط انتشار كثيف لقوات الأمن.استئناف محاكمة زعيمة المعارضة الأوكرانية، التي بدأت في حزيران/ يونيو الماضي، جاء بعد أن توقفت فجأة في الثاني عشر من الشهر الجاري، بعد ضغوط من الغرب لانهاء القضية.
سيرغي فلاسانكو، محامي الدفاع يقول: “ إن القضية سياسية مائة بالمائة، و هي تخضع لرغبات رئيس أوكرانيا، لهذا من الصعب التكهن بما ستؤول إليه، إلا في حال استمع الرئيس، فيكتور يانكوفيتش إلى ضغوط الاتحاد الأوروبي، عندها يمكن أن يكون قرار المحكمة في صالح تيموشينكو”
و طلب المدعي العام باصدار حكم بسجن تيموشينكو سبع سنوات، بتهمة اساءة استغلال السلطة، فيما يتعلق بصفقة غاز تم توقيعها مع روسيا العام 2009.
أوليغ كلاشينكوف، المؤيد ليانوكوفيتش يقول: “ رئيسنا قبل كل شيء هو حامي الدستور، و استنادا لدستور أوكرانيا، فان القضاء هو سلطة مستقلة، و رئيسنا اليوم يشارك المواطنين، الذين يريدون أن يعيشوا وفقا لدستور الجمهورية و لقوانين أوكرانيا.” هذا و شدد الاتحاد الأوروبي موقفه من القضية، و حذر يانكوفيتش من احتمال تخلي أوروبا عنه إذا سجنت تيموشينكو.سيرجيو كونتوني، مراسلنا من كييف يقول: “ إنها محكامة تقسم أوكرانيا، و تجري في منطقة ينعدم فيها القانون تقريبا، حسب بعض الزعماء الأوروبيين. هي محاكمة بسبب اتفاقية تجارية لكنها قد تكون سببا في تغييرات سياسية عميقة هنا في شرق أوروبا “