عاجل

تقرأ الآن:

ترستان بانون محبطة بعد مواجهتها لدومينيك ستروس كان


فرنسا

ترستان بانون محبطة بعد مواجهتها لدومينيك ستروس كان

المواجهة الأولى بين المديرالسابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس- كان و الصحافية تريستان بانون في مقر الشرطة بباريس، دامت ساعتين ونصف الساعة، خرجت بعدها بانون، محبطة … الصحافية كانت اتهمت ستروس كان بمحاولة اغتصابها في شقة باريسية، في شباط/فبرايرعام 2003عندما كانت تجري معه لقاءا صحافيا. تقول تريستان بنبرة احتقار في مقابلة صحافية: بصراحة، اعتقدت انه سيعتذر، لا أن يعترف بجريمته، ولكن ان يعتذرعلى الأقل عما فعله …انه لم يجرؤ حتى على النظر في وجهي …كنت انظر اليه طوال الوقت ولكنه لم يجرؤ على النظر إلي .
تسألها الصحافية : -هل تؤكدين عملية الإعتداء العنيفة؟ وهل قمت بمقاومته انذاك؟
فتجيب تريستان : -لا ، لم يكن هجوما عنيفا، كانت هناك محاولة إغتصاب، وهذا ما اكدت عليه اليوم…انا على يقين انه كان سيغتصبني لولم تنتهي الأمورعلى خلاف ذلك، أي لولم أنفذ بجلدي، لكن للأسف لا توجد أدلة مادية.
ستروس-كان الذي نفى بشدة إتهام بانون، غادر مقر الشرطة تعلو محياه ابتسامة ساخرة ، لكنه لم يدل بأي تصريح للصحافين .
من ناحيتها، اشارت الشرطة الفرنسية إلى ان المواجهة بين ستروس- كان وبانون مجرد اجراء كلاسيكي، ومن المنتظران ترفع الشرطة بعد هذه المواجهة، تقريرها الى النيابة العامة التي قد تغلق ملف القضية نظرا لتقادم الوقائع او قد تسنده الى التحقيق القضائي.