عاجل

في هزة مدوية للسلك الشرطي الفرنسي، اعتقلت الشرطة الفرنسية ميشيل نايراي الرجل الثاني في جهاز الشرطة الجنائية في مدينة ليون لضلوعه في جرائم الاتجار بالمخدرات والفساد و تسهيل عمل شبكات اجرامية.

القضية طالت ايضا ثلاثة مسؤولين امنيين اخرين احدهم كان يعمل مساعدا لنايراي في مدينة غرونوبل.

البعض رأى في الاتهامات عدم فهم واضح لكيفية عمل جهاز الشرطة.

“ميشيل نايراي متهم بصلاته مع المنظمات الاجرامية، وهو امر طالما قامت به الشرطة منذ عشرين عاما، فالشرطة دائما كانت تعمل مع الجريمة” يقول المحامي ديفيد متاكاس

وزير الداخلية كلود غيون اكد من جهته تطبيق اقسى العقوبات على المتهمين في حال ثبوت الجرائم.

“ إنه لامر مؤلم لجهاز الشرطة الوطني أن يحيد احدهم عن المسار الصحيح، واذا ثبت ادانته فاننا سنتخذ العقوبات المناسبة”. قائمة المتهمين قد تطال أشخاصا أخرين بعدما أكدت السلطات أن جهاز البحث والتحقيقات ما يزال يحقق مع مشتبه بهم أخرين.