عاجل

الاشخاص الذين تنبأوا بنهاية العالم واخطأوا، العلماء الذين قالوا بان رائحة نبات الوسابي او الفجل الياباني قوية ووصوفوها بانذار الحريق، والباحثون الذين درسوا كيف تؤثر الرغبة الملحة بالتبول على صنع القرارات، كل هؤلاء كانوا من بين من حصدوا الخميس جوائز تحاكي جوائز نوبل بقالب سخري مضحك بني على أبحاث علمية.

“هذه الجائزة هدية للموضوعات التي نامت في غرف الابحاث واختنقت بالرائحة اللاذعة الخانقة، مع الدموع والكحة، حقيقية انا اقدر واشجع تعاونهم ومهمتنا الحقيقية هي مزيل لرائحة الاحذية مع الامكانية القصوى في استخدام الفجل الياباني يقول عالم ياباني فاز بجائزة الكيمياء.

الجائزة السنوية هدفها تشجيع الابحاث العلمية بشكل مسل وطريف، الاحتفال جرى في جامعة هارفارد، والجائزة تقدمها مجلة “جيرنال اوف امبروبابل رسيرش“، مقصدها اضحاك الناس اولا، وجعلهم يفكرون ثانيا.