عاجل

السؤال جاءنا من الينا من العاصمة الفرنسية باريس:

مرحبا أنا ايلينا أعيش في فرنسا في باريس أريد أن أعلم كيف سيفرض الاتحاد الأوروبي على البلدان الأعضاء في منطقة اليورو الامتثال لانضباط الميزانية في استخدام وتسديد القروض الواردة خلال أزمة الديون الحالية؟

سيلفي جولار، تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا وعضو لجنة الشؤون الاقتصادية والنقدية

“سؤال ممتاز وأعتقد أن الجواب نعم ، في مقابل المساعدة التي تلقتها البلدان التي تتخبط في صعوبات،عليها بدورها الالتزام على محمل الجد. ما نريده هو أن تنجح هذه الدول في تجاوز الصعوبات التي تواجهها، بحيث لا يتم اغراق وخسارة الأموال التي منحناها لهم. الى جانب المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي الذين يعملون مع هذه الدول نحن، في البرلمان الأوروبي ،علينا أن نضمن تعزيز الانضباط ، ونأمل أولا من خلال تعزيز الإجراءات والعقوبات أن يكون هناك مفعول رادع.أنا أؤمن كثيرا بالاقتناع عكس العقوبة وهذا يعني أننا حاولنا تحسين الحوار بين المستوى الأوروبي والمنبع الوطني.

ويجب علينا أن نتخلص من أسطورة أنه سنكون نوعا من الدول ذات سيادة كاملة في حين وجود عملة موحدة. انها كذبة.

لذلك كان هناك تركيز منصب على الاهتمام من أجل تعزيز إجراءات الوقاية ، وأعتقد أيضا أن كل دولة من الدول الأعضاء يجب أن تقوم بعملها باقتناع.

لا ينبغي تطهير الحسابات من أجل إرضاء بروكسل لأن هناك نوع من التكنوقراط الذين يعكفون على السكان ولكن ببساطة لأنه في السنوات الأخيرة ، شهدت العديد من البلدان ذلك مما يعني أن هذا الاتجاه ليس مستداما.

أفضل ما يمكن القيام به هو البدء بالعمل وعرض ذلك ليس فقط على الأسواق بل أيضا على المواطنين والفاعلين الاقتصاديين وتوضيح أن هناك عزيمة ورغبة حقيقية لتفادي الوقوع مجددا في هذا النوع من الادمان على الديون العامة.

وإذا حدث وتعثرت بعض البلدان تماما في هذه النقطة فسنكون قد عبأنا الكثير من الأموال مقابل لا شيء. مسبقا ، ليس هذا هو السيناريو الذي ذهبنا في اتجاهه وأعتقد أنه يجب علينا محاولة تجنب ذلك. لماذا؟

لأن سمعة هذا البلد ستتأثر بشدة.لذلك نحن لا نختار بين مسار تمليه أوروبا ، وهو أمر صعب، وغيرها من الحلول التي من شأنها أن تكون سهلة، وإذا ذهبنا في اتجاه الفرضية السلبية فسيكون ذلك كارثة على البلاد المتعثرة قبل الحديث عن ظاهرة العدوى.”