عاجل

تقرأ الآن:

شهر العسل ينتهي بين العُمال البرتغاليين والحكومة الجديدة اليمينة الوسطية


البرتغال

شهر العسل ينتهي بين العُمال البرتغاليين والحكومة الجديدة اليمينة الوسطية

شوارع العاصمة البرتغالية لشبونة كانت بعد ظهر السبت مسرحا لمظاهرات دعت إليها أكبر نقابة في البلاد للاحتجاج على السياسة التقشفية التي تنتهجها الحكومة في أول احتجاج وطني ضخم جمع حوالي 100 ألف شخص منذ وصول الحكومة اليمينية الوسطية الحالية إلى السلطة في يونيو/حزيران الماضي. المسيرات الغاضبة شملت مدن أخرى على غرار بورتو.

أحد المتظاهرين قال غاضبا:

“أنا هنا للدفاع عن حقوق أصحاب المعاشات الذين لا يملكون إمكانيات شراء الدواء والذين لا يملكون مالا يسمح بتغطية نفقاتهم الأساسية اليومية”.

وأردفت هذه المرأة قائلة:

“أجورُنا تتقلص يوميا، وكذلك الوظائف، بينما تتزايد نفقات التكفل بأطفالنا، وتتدهور ظروف عملنا”.

البرتغال تعد ثالث دولة داخل الاتحاد الأوروبي متعثرة الاقتصاد بعد كلٍّ من اليونان وآيرلندا، وقد اضطُرت لطلب مساعدات بقيمة 78 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي مقابل تنفيذها سياسةً تقشفية قاسية لخفض عجز الميزانية وإعادة ضبط توازنات الاقتصاد الوطني.

الكونفدرالية العامة للعمال البرتغاليين، أكبر نقابة في البلاد، أعلنت أنها ستنظِّم أسبوعا احتجاجيا من العشرين إلى السابع والعشرين من الشهر الجاري ضد الظلم الاجتماعي ضد السياسة الاقتصادية الاجتماعية الحكومية التي تهدد بإفقار المواطنين.