عاجل

وضعوا كل ما يلزمهم وكدسوا اغراضهم وفروا قضهم بقضيضهم من مدينة سرت الليبية المحاصرة، بعد ان اوشك شبح كارثة انسانية يخيم على المدينة، استغلوا سويعات الهدوء والممر الآمن الذي فتحه الثوار للمدنيين فاصطفت المركبات في صفوف طويلة وخضعت لتفتيش الثوار.

من جهتها قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان الوضع الانساني بالمدينة “مزر” وانها بحاجة الى مساعدات طبية عاجلة واضافت ان الناس يموتون لعدم توفر الاوكسجين والوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء وان العديد من الجرحى لا يستطيعون الوصول الى مستشفى ابن سينا وهو المستشفى الوحيد بسرت بسبب قصف قوات النيتو لاهداف في المدينة والمعارك الطاحنة بين الثوار وكتائب القذافي وفق ما اعلنه ممثل الصليب الاحمر.

ميدانيا قال الثوار انهم يحاصرون مسقط الزعيم الليبي معمر القذافي، حيث يحاولون الدخول الى وسط المدينة من محوريها الشرقي والغربي، وان حرب شوارع تدور في المدينة وضواحيها.