عاجل

بعيدا عن اصوات الرصاص والقنابل وغارات القوات الاطلسية، يقفز الشباب الافغاني ويبتهج في حفلة لموسيقى الروك اقيمت في العاصمة كابل بعد غياب ثلاثين سنة، تعود موسيقى الروك بشكل منتش الى افغانستان التي مزقتها الحروب.

الفنانة الاوزبكية سابينا ابليسكايا من فريق “تيرز” قالت ان ما شاهدته لم يكن متوقعا، وقد حضرت فرق موسيقية محلية ومن اوزبكستان وكازخستان واستراليا وقدموا ست ساعات من الموسيقى للمئات من الشابات والشباب في كابل.

“لم اشاهد حفلا موسيقيا منذ وقت طويل لان هناك قتالا في قندهار وهناك حركة طالبان، لذلك اتيت الى كابل لحضورهذه الحفلة”.

المهرجان جرى تحت حراسة امنية في حديقة بابور الرائعة المحيطة بضريح الامبراطور المغولي بابور. وظل زمان ومكان الحفل طي الكتمان حتى اللحظة الاخيرة خشية هجمات قد تشنها طالبان التي تحرم الموسيقى.