عاجل

تقرأ الآن:

خاطفو الفرنسية العاجزة ينقلونها إلى الصومال


كينيا

خاطفو الفرنسية العاجزة ينقلونها إلى الصومال

السلطات الكينية تؤكد انّ المسلحين الذين خطفوا فرنسية معاقة في السادسة والستين من العمر، من منزلها على شاطئ منتجع قبالة سواحل جزيرة لامو السياحية في شرق

كينيا، أخذوها إلى الصومال القريبة، كما يعتقد انّ خاطفي الفرنسية، ماري ديديو، من حركة الشباب الإسلامية.

كينيا أكدت إرسال وسطاء إلى الصومال لـضمان الإفراج عن المخطوفة مع تـوقع أن تستغرق المحادثات وقتاً طويلاً.

ديديو كانت تعيش منذ سنوات في أرخبيل لامو الذي يضم جزراً كينية خلابة في المحيط الهندي حينما خطفت من على كرسيها المتحرك، حيث اخذت عنوة من بيتها في جزيرة ماندا على أيدي عشرة صوماليين مدججين بالسلاح.

عبد العليم وهو مدير سياحي وصديق مقرب لديديو قال: “ نعلم جيداً أين يكمن الخطأ، لقد قلت ذلك سابقاً، ميناء بدون سفن وكأنّ الميناء ليس موجوداً، نفس الأمر بالنسبة للشرطة، عندما إتصلنا بهم ليلاً، حاولوا الحصول على قارب من بيبوني أو شيء من هذا القبيل، لديهم قارب لكن ليس لديهم وقود وربما دون قائد، لذلك عليهم العمل بجدّ في مثل هكذا أمور”.

وقد حذرت البلدان الغربية رعاياها، من التوجه إلى السواحل الشرقية من كينيا، خوفاً من تعرضهم إلى عمليات إختطاف، خاصة وأنّ هذا الحادث يأتي بعد أقل من شهر من إختطاف بريطانية من نفس المنطقة وقتل زوجها وهو أمر قد يؤثر كثيراً على السياحة في كينيا التي يقصدها الأجانب للتمتع بسواحلها الخلابة.