عاجل

تقرأ الآن:

فرحة يهودي-ليبي بالعودة إلى طرابلس بعد سنوات طويلة من المنفى


ليبيا

فرحة يهودي-ليبي بالعودة إلى طرابلس بعد سنوات طويلة من المنفى

بعد سنوات طويلة من المنفى الإجباري، ها هو ديفيد الجربي، الليبي المولد، واليهودي الديانة يعود إلى مسقط رأسه في طرابلس. عودة مفـعمة بمشاعر تختلط فيها السعادة والحب والألم والخوف.

عودة ديفيد الجربي قادته إلى المعبد اليهودي المهجور في المدينة القديمة في طرابلس حيث قام بتحطيم الجدار الذي يسُدّ المدخل الخارجي لمعبد دار بيشي. الجربي أشار إلى أنّ اليهود جزء من المجتمع الليبي وأنّ البعض يخلطون بين اليهود والصهيونية فيما يخص الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

“ القذافي قام بالقضاء على ذاكرتنا، لقد حاول القضاء على اللغة الأمازيغية، وحاول القضاء على الديانة اليهودية، لقد قام أيضاً بتدمير المساجد في مصراتة وغيرها من الأماكن. أنا أريد إصلاح هذا الإرث، أريد أن أعطي فرصة ليهود ليبيا لكي يعودوا “.

وفرت عائلة الجربي من ليبيا عام سبعة وستين من القرن الماضي وكان عمره إثني عشر عاماً أنذاك، وذلك في أعقاب الغضب الذي إجتاح العالم العربي بعد حرب يونيو-حزيران في ذلك العام، حيث تعرض اليهود في الحي الذي كانت تقيم فيه عائلة الجربي لإعتداءات ففرت إلى إيطاليا التي قضى فيها الرجل معظم حياته.

وكان معمر القذافي طرد ثمانية وثلاثين ألف يهودي من ليبيا عام تسعة وستين وصادر ممتلكاتهم وهدم العديد من المعابد اليهودية في طرابلس كما حول بعضها إلى مساجد.